وزير الخارجية الأميركي السابق: #إسرائيل و#مصر حاولتا دفع واشنطن لقصف إيران عام 2015

قال وزير الخارجية الأميركي السابق، جون كيري، إن كل من اسرائيل ومصر، حاولتا دفع الولايات المتحدة الى “قصف ايران”، قبل التوصل الى الاتفاق النووي معها، عام 2015.

ونقلت وكالة “اسوشيتدبرس” الأمريكية، عن كيرى، دفاعه عن هذه الصفقة خلال منتدى عُقد في واشنطن، وقالت إن كيري كشف خلال المنتدى أن عددًا من الملوك والرؤساء الأجانب قالوا للولايات المتحدة، إن القصف هو اللغة الوحيدة التي ستفهمها ايران.

وأشار كيري إلى أن رئيس الوزراء الاسرائيلي بنيامين نتنياهو، كان “يحرض بشكل حثيث لتنفيذ العمل”، في إشارة إلى قصف إيران. ولم يعطِ كيري تفاصيل حول كيفية حثّ “مصر”، واشنطن، على ضرب إيران.

وأضاف كيري إن الضغط على واشنطن لضرب إيران، كان في رأيه “فخًا”، لأن “تلك الدول نفسها، التي كانت تدعم سرًا قصف إيران، كانت ستنتقد الولايات المتحدة علنًا في حال قامت بذلك”، مضيفًا أنه لا يعرف ما اذا كانت ايران ستستأنف السعي إلى امتلاك سلاح نووي في غضون 10 الى 15 عامًا، بعد القيود المفروضة في الصفقة، ولكنه أضاف إن الاتفاق مع إيران، الذي تم التوصل له إبان ولاية الرئيس الأمريكي السابق، باراك أوباما، كان “أفضل صفقة يمكن ان تحصل عليها الولايات المتحدة”.

وقبلت طهران عام 2015 بتقييد برنامجها النووي ضمن اتفاق مع الدول دائمة العضوية في مجلس الأمن، وألمانيا، مقابل رفع العقوبات المفروضة على صادرات النفط، والاستثمارات الأجنبية في إيران.

ورفض الرئيس الأمريكي الحالي، دونالد ترامب، إعادة التصديق على الاتفاق النووي وترك مصيره للكونجرس. ووافق النواب في الولايات المتحدة في أكتوبر /تشرين الاول2017، على أربعة تشريعات مختلفة تستهدف ايران ومنظمة حزب الله اللبنانية.

وفي ذلك الوقت، هنأ نتنياهو، ترامب، على ما وصفه ب “القرار الشجاع” بعدم إعادة التصديق على الاتفاق النووي مع إيران.

وفى وقت سابق من هذا الشهر، أصدرت وكالة الأمم المتحدة لمراقبة امتثال إيران للمعاهدة النووية تقريرًا هامًا جاء فيه أن إيران ملتزمة بالاتفاق الذى يقول الرئيس الأمريكي دونالد ترامب أن طهران انتهكته مرارًا وتكرارًا.

أضف تعليقك

تعليقات  0