الأمم المتحدة تؤكد خطورة تجارب بيونغ يانغ الصاروخية على السلام في العالم

(كونا) - قال وكيل الأمين العام للأمم المتحدة للشؤون السياسية جيفري فيلتمان إن أخطر ما يواجه السلم والأمن في العالم هو ما يحدث الآن في شبه الجزيرة الكورية مشيرا الى تجربة كوريا

الشمالية الباليستية الاخيرة.

جاء ذلك في كلمة فيلتمان خلال جلسة طارئة عقدها مجلس الامن الدولي مساء امس الاربعاء لمناقشة التجربة الصاروخية لبيونغ يانغ.

واضاف فيلتمان "هذا هو الاختبار الثالث الذي تقوم به بيونغ يانغ لصاروخ باليستي عابر للقارات خلال اقل من ستة اشهر والعشرون خلال العام الحالي حيث يدعي الاعلام الرسمي لكوريا الشمالية

انها أصبحت قادرة الان على ضرب البر الرئيسي للولايات المتحدة الامريكية".

واعرب فيلتمان عن إدانة الأمين العام أنطونيو غوتيريس لهذه التجربة التي وصفها بانها انتهاك واضح لقرارات مجلس الأمن الدولي وتجاهل للموقف الموحد من المجتمع الدولي.

وأشار الى المخاطر الجسيمة المرتبطة باي مواجهات عسكرية اذ يتعين على مجلس الامن فعل ما بوسعه لمنع أي تصعيد مؤكدا ان الوحدة في مجلس الامن الدولي مهمة وتوفر الفرصة للتواصل

الدبلوماسي الدائم ويجب الاستفادة منها في هذا الوقت الخطير للعمل على تهيئة الظروف الملائمة للمفاوضات.

وكان الأمين العام للأمم المتحدة حث كوريا الشمالية على الامتناع عن اتخاذ أي خطوات من شأنها زعزعة الاستقرار مؤكدا التزامه بالعمل مع كل الأطراف لتخفيف حدة التوتر

أضف تعليقك

تعليقات  0