الولايات المتحدة "تقترب" من نزاع عسكري مع كوريا الشمالية

(كونا)  نبه عضو جمهوري بارز بمجلس الشيوخ الأمريكي الى ان الولايات المتحدة "تقترب" من الدخول في نزاع عسكري مع كوريا الشمالية على خلفية برامجها النووية والصاروخية.

وقال السيناتور ليندسي غراهام في تصريح لشبكة (سي.بي.اس) الامريكية امس الاحد

"اننا نقترب من نزاع عسكري لأن كوريا الشمالية تسير باتجاه دمج تكنولوجيا الصواريخ الباليستية العابرة للقارات مع سلاح نووي".

وأوضح غراهام ان هذه الصواريخ لن تكون قادرة على الوصول الى الولايات المتحدة فقط وانما حمل سلاح نووي اليها أيضا مضيفا ان

"الوقت ينفد" امام بلاده لمواجهة تلك الاحتمالات. وذكر انه في حال اجراء كوريا الشمالية اختبارا نوويا جديدا تحت الأرض فانه سيتحتم عليها الاستعداد "لرد فعل خطير جدا من الولايات

المتحدة".

واكد ان سياسات إدارة الرئيس الأمريكي دونالد ترامب تقوم على منع بيونغ يانغ من امتلاك القدرة على ضرب الولايات المتحدة بصواريخ تحمل رؤوسا نووية

"وليس احتواء" هذه القدرة موضحا ان "هذا يعني الآن حربا استباقية بصفتها خيارا أخيرا".

من جانبه قال مستشار الامن القومي الأمريكي إتش. آر. ماكماستر لشبكة (فوكس نيوز) الامريكية ان نوايا النظام في كوريا الشمالية هي استخدام السلاح النووي "للابتزاز" ثم العمل على "إعادة

توحيد" شبه الجزيرة الكورية تحت سيادته.

وأضاف ان الأمر الآخر محل "القلق العميق" هو المخاوف المتعلقة من عمل كوريا الشمالية على نشر الأسلحة النووية او بيعها لآخرين مؤكدا انه "لا يوجد أي نظام أسلحة طورته كوريا

الشمالية لم تقم ببيعه لآخرين".

وقال ماكماستر "لذا اننا ننظر الى تهديد خطير مباشر من كوريا الشمالية وهذا سيكون من وجهة نظري أكثر تطور مزعزع للاستقرار في فترة ما بعد الحرب العالمية الثانية وهذا شيء يضعنا

في خطر مباشر ويضع العالم في خطر كذلك".

وكانت كوريا الشمالية أعلنت الثلاثاء الماضي أنها اختبرت بنجاح صاروخا جديدا عابرا للقارات بامكانه الوصول إلى أي نقطة في الولايات المتحدة وأنها

"حققت أهدافها في أن تصبح دولة نووية" فيما قالت وزارة الدفاع الامريكية (بنتاغون) إن الصاروخ حلق لمسافة ألف كيلومتر تقريبا قبل أن يسقط في بحر اليابان

أضف تعليقك

تعليقات  0