بيان "تدريس التطبيقي" حول اعتبار القدس عاصمة للكيان الصهيوني

قال الله تعالى: "سُبْحَانَ الَّذِي أَسْرَى بِعَبْدِهِ لَيْلًا مِنَ الْمَسْجِدِ الْحَرَامِ إِلَى الْمَسْجِدِ الْأَقْصَى الَّذِي بَارَكْنَا حَوْلَهُ لِنُرِيَهُ مِنْ آيَاتِنَا إِنَّهُ هُوَ السَّمِيعُ الْبَصِيرُ".

تستنكر رابطة أعضاء هيئة التدريس في الهيئة العامة للتعليم التطبيقي والتدريب هذه الانتهاكات الصارخة التي طالت مدينة القدس من خلال الإجراءات التهويدية التي مورست في الأيام الماضية من قبل الجانب الأمريكي.

وتدين الرابطة على لسان ناطقها الدكتور أحمد الهيفي، قرار الإدارة الأمريكية الخاص بنقل سفارتها إلى القدس لما يمثله من انحياز كبير ضد حقوق الشعب الفلسطيني التاريخية والثابتة في مدينة القدس التي كفلتها القرارات الدولية ذات الصلة وحظيت باعتراف وتأييد المجتمع الدولي.

وتحذر الرابطة الاستسلام للضغوط التي مورست والتي ستمارس من أجل التطبيع مع الكيان الصهيوني بأي شكل من أشكاله، وأن هذا له عواقبه الوخيمة في العاجل والآجل، وأنها على يقين بقوة وصلابة الشعب الفلسطيني في مقاومة هذه الهجمة المتوحشة لسلب حقوق الأمة العربية والإسلامية لمدينتهم الأبدية من قبل الكيان الصهيوني وأتباعه.

وأن رابطة أعضاء هيئة التدريس في الهيئة العامة للتعليم التطبيقي والتدريب تمد يد التعاون مع كل الاتحادات والجمعيات والروابط التي تنبذ هذا العدوان الموجه ضد مدينة القدس، والتي تقاوم بأي شكل من الأشكال كل الممارسات التي تهدف إلى سلب حرية هذه المدينة المقدسة إسلاميًا وعربيًا.

"وَاللَّهُ غَالِبٌ عَلَى أَمْرِهِ وَلَكِنَّ أَكْثَرَ النَّاسِ لا يَعْلَمُونَ".

أضف تعليقك

تعليقات  0