السلطة الفلسطينية: القدس أهم من الإدارة الأمريكية ولن نتنازل مقابل لقاء مع نائب ترامب

في الوقت الذي تشهد فيه الأراضي الفلسطينية كافةً مظاهرات ومواجهات احتجاجا على إعلان الرئيس الأمركي، دونالد ترامب،

عن اعتراف بلاده بالقدس عاصمة لإسرائيل وإيعازه بنقل السفارة الأمريكية إليها، أكدت السلطة الفلسطينية، اليوم الجمعة، على رفضها استقبال نائب ترامب، مايكل بنس.

وذكر موقع "عرب48" أن المتحدث باسم الرئاسة الفلسطينية، نبيل أبو ردينة، قال في تصريحات إعلامية بعد ظهر اليوم، إن القدس أهم من الإدارة الأمريكية،

ولن نتنازل عنها مقابل لقاء مع نائب الرئيس الأمريكي.

وأضاف أبو ردينة: "الغضب الفلسطيني متواصل ولن نتراجع أبدا…وندرس الدعوة إلى قمة عربية نصرة للقدس".

وبالأمس، حذر البيت الأبيض السلطة الفلسطينية من عدم استقبال بنس وإلغاء اجتماع معه، لدى وصوله إلى المنطقة وزيارته إسرائيل والسلطة الفلسطينية.

وهدد البيت الأبيض بأن "خطوة كهذه ستأتي بنتائج عكسية".

وقبل ذلك، قال عضو اللجنة المركزية لحركة فتح، جبريل الرجوب، إن بنس "غير مرحب به" في مناطق السلطة، وذلك بسبب إعلان ترامب العدواني ضد الفلسطينيين بخصوص القدس.

يشار إلى أن بنس ينتمي إلى الإنجيليين اليمينيين المتعصبين، الذين كان لهم دور كبير في اتخاذ ترامب قراره بخصوص القدس.

أضف تعليقك

تعليقات  0