الرابطة العالمية للحقوق والحريات تستنكر اعتراف الرئيس الأمريكي ​بالقدس​ عاصمة للاحتلال الصهيوني

20 ربيع الاول 1439 8 ديسمبر 2017 جنيف

"الرابطة العالمية للحقوق والحريات تستنكر اعتراف الرئيس الأمريكي ?بالقدس? عاصمة للاحتلال الصهيوني ونقل السفارة الأمريكية إليها"

تابعت الرابطة العالمية للحقوق والحريات بقلق شديد اعتراف الرئيس الأمريكي ?بالقدس? عاصمة للاحتلال الصهيوني ونقل السفارة الأمريكية إليها. وإذ تستنكر الرابطة العالمية هذا الموقف المشبع بغرور ا?ستعلاء

والغطرسة والرغبة في مصادرة حق الشعوب في العيش بسلام، فإنها في المقابل تعتبر القرار المذكور مخالف للقانون الدولي الإنساني والقانون الدولي لحقوق الإنسان كما يضرب في الصميم حق الشعب الفلسطيني في العودة وحقه في تقرير المصير و تصفية الإستيطان،

ويفضح مدى اخلال الولايات المتحدة الأمريكية بإلتزاماتها الدولية والقاضية بعدم مساعدة أو الاعتراف بوضع غير قانوني،

مع ضمان احترام اتفاقيات جنيف و قرارات مجلس الأمن الدولي، وهو ما ينطوي أيضا على استخفاف بكل مساعي التسوية العادلة لفائدة القضية الفلسطينية.

ومن جهة أخرى فإن هذا القرار فيه تحريض للمستوطنين على تكرار اعتداءاتهم على المسجد الأقصى تحت حماية قوات الاحتلال، وهو ما يؤجج الوضع بالمنطقة ويدفعه نحو مزيد من الإنتهاكات الجسيمة لحقوق الإنسان. و عليه فإن الرابطة العالمية للحقوق والحريات تدعو كافة الدول العربية والإسلامية إلى اتخاذ خطوات عملية لمواجهة هذا التحالف الصهيوأمريكي ضد القضية الفلسطينية ،

كما تدعو منظمة التعاون الإسلامي بما في ذلك لجنة القدس إلى تبني أقصى الإجراءات والتدابير لمواجهة هذا القرار ومناهضة تداعياته ، من أجل حماية القدس والدفاع عن حقوق الشعب الفلسطيني. وفي ا?خير تحمل الرابطة العالمية مسؤولية أي عدوان في حق الفلسطينيين ومقدساتهم للإدارة ا?مريكية.

أضف تعليقك

تعليقات  0