الخارجية الفلسطينية تحمل إسرائيل مسؤولية التصعيد بالمنطقة

(كونا) -- حملت وزارة الخارجية الفلسطينية اليوم الاحد الحكومة الإسرائيلية "وأذرعها القمعية" المسؤولية "الكاملة والمباشرة" عن عمليات التصعيد وتداعياتها على مجمل الأوضاع في فلسطين والمنطقة.

وقالت الوزارة في بيان صحفي إن "استفراد الاحتلال العنيف بالشعب الفلسطيني وأرضه وحقوقه ناتج عن تخلي المجتمع الدولي عن مسؤولياته الاخلاقية والقانونية تجاه الشعب الفلسطيني الذي يرزح تحت الاحتلال واكتفائه ببيانات الإدانة الخجولة".

وأضافت أن "عدم محاسبة إسرائيل" بصفتها قوة احتلال على انتهاكاتها الجسيمة "يشجعها على التمادي في تمردها على القانون الدولي وقرارات الشرعية الدولية وتعطيل تنفيذها ويعطيها الوقت الكافي لتنفيذ جرائمها ومخططاتها الاستعمارية التوسعية على حساب أرض دولة فلسطين".

واشارت الوزارة إلى الاعتداءات على الفلسطينيين بخاصة المقدسيون من نساء وأطفال وشيوخ كما حدث في منطقة (باب العمود) وشوارع القدس المحتلة.

كما دانت الوزارة الاعتداءات التي تتعرض لها الطواقم الإعلامية والطبية بما فيها طواقم سيارات الاسعاف التي تحاول إجلاء الجرحى وتقديم الاسعافات لهم. وتشهد الأراضي الفلسطينية منذ الخميس الماضي مواجهات مع قوات الاحتلال ما اسفر عن استشهاد اربعة فلسطينيين واصابة أكثر من ألف آخرين.

وجاءت هذا المواجهات في اعقاب اعلان الرئيس الأمريكي دونالد ترامب الأربعاء الماضي الاعتراف بالقدس عاصمة لإسرائيل وتوجيهه ببدء إجراءات نقل السفارة الأمريكية إليها في خطوة مناقضة للسياسات الأمريكية المتبعة منذ عقود. (النهاية) ن ق / م ع ع

أضف تعليقك

تعليقات  0