الجامعة العربية والاتحاد الأفريقي يبحثان تعزيز التضامن بشأن القضية الفلسطينية

(كونا) -- بحث الأمين العام لجامعة الدول العربية أحمد أبو الغيط مع رئيس مفوضية الاتحاد الأفريقي موسى فقي اليوم الأحد سبل تعزيز التضامن العربي- الأفريقي والتعاون بين الجامعة

والاتحاد ازاء مختلف القضايا السياسية ذات الأولوية وفي مقدمتها القضية الفلسطينية.

وذكرت الجامعة العربية في بيان أن ذلك جاء خلال اجتماع عام للتعاون العربي - الأفريقي الذي يمثل الآلية الأعلى للتنسيق بين الأمانة العامة للجامعة العربية ومفوضية الاتحاد الأفريقي منذ

انشائها عام 2005 .

وأشار البيان الى أن رئيس مفوضية الاتحاد الافريقي جدد تضامن الاتحاد مع الشعب الفلسطيني وحقوقه المشروعة في اقامة دولته المستقلة وعاصمتها القدس الشرقية.

وأضاف أن أبو الغيط عبر في هذا الصدد عن تقديره للمواقف والقرارات الثابتة التي يتبناها الاتحاد الأفريقي دعما للقضية الفلسطينية مرحبا بموقف رئيس المفوضية الرافض لقرار الادارة

الأمريكية الأخير بالاعتراف بالقدس عاصمة لاسرائيل ونقل السفارة الأمريكية اليها.

وأعرب أبو الغيط عن كامل ثقته في استمرار الدعم الأفريقي الثابت لفلسطين وللقرارات ذات الصلة بالقضية الفلسطينية في الأمم المتحدة وغيرها من المحافل الدولية.

وقالت الجامعة العربية ان أبو الغيط وفقي تناولا آخر المستجدات على الساحة الليبية واتفقا على تكثيف التنسيق القائم بين الجامعة والاتحاد دعما لجهود احلال الأمن والاستقرار في ليبيا

واستكمال تنفيذ العملية السياسية التي ترعاها الأمم المتحدة وفق مرجعية (اتفاق الصخيرات).

وأضافت أن الجانبين جددا في هذا السياق التزام المنظمتين بمواصلة جهودهما المشتركة في اطار المجموعة الرباعية التي تجمعهما مع الأمم المتحدة والاتحاد الأوروبي والتي يجري الترتيب

لعقد اجتماعها القادم خلال شهر يناير 2018 .

وأوضحت أن الجانبين استعرضا مجمل الأوضاع في الصومال وتوافقا على مواصلة عملهما المتناسق من أجل دعم ومساندة حكومة الصومال الفيدرالية برئاسة الرئيس عبد الله فرماجو في تثبيت

دعائم الأمن والاستقرار في البلاد واستكمال بناء مؤسسات الدولة الصومالية.

وقال البيان انه تم خلال الاجتماع بحث مجمل أوجه علاقات التعاون والتنسيق بين الجانبين وفي مقدمتها تطوير ركائز الشراكة العربية - الأفريقية التي تتزامن هذا العام مع الذكرى الأربعين

لانطلاقها عندما انعقدت القمة العربية الأفريقية الأولى بالقاهرة عام 1977.

وأضاف أن الجانبين استعرضا كذلك مجمل الخطوات التي تم اتخاذها من أجل تنفيذ الاعلانات والمقررات التي صدرت عن القمة العربية

- الأفريقية الأخيرة التي عقدت في مالابو بغينيا الاستوائية في نوفمبر 2016 وأقرا خطة عمل للاعداد والتحضير للقمة العربية - الأفريقية المقبلة التي ستستضيفها السعودية عام 2019.

وأشار البيان الى أن الاجتماع شهد استعراض واقرار جملة من الأنشطة العربية

- الأفريقية المشتركة التي ترمي الى تعزيز الشراكة بين الجانبين في مجالات التنسيق السياسي والدبلوماسي والتعاون الاقتصادي والتجاري والثقافي الى جانب العمل سويا من أجل تنفيذ أهداف

التنمية المستدامة 2030

أضف تعليقك

تعليقات  0