الرئيس الفلبيني يطلب من البرلمان تمديد الأحكام العرفية في جنوب بلاده

(كونا) -- قدم الرئيس الفلبيني رودريغو دوتيرتي طلبا إلى الكونغرس الفلبيني اليوم الاثنين بتمديد الأحكام العرفية في منطقة (ميندناو) الجنوبية حتى نهاية العام المقبل لمكافحة المسلحين الإسلاميين والشيوعيين.

وقال دوتيرتي في خطاب موجه إلى المشرعين بالكونغرس "إنني أطلب من كونغرس الفلبين تمديد إعلان الأحكام العرفية وتعليق امتياز المثول أمام المحكمة في جميع منطقة (مينداناو) لمدة عام واحد اعتبارا من أول يناير 2018".

وأضاف أن توسيع نطاق الأحكام العرفية ضروري في منطقة (مينداناو) الجنوبية لاحتواء التمرد المستمر من جانب أنصار مايسمى تنظيم الدولة الاسلامية (داعش) فضلا عن التهديد المتزايد من قبل الميليشيات الشيوعية.

وفرض دوتيرتي في مايو الماضي الأحكام العرفية على (مينداناو) التي يقطنها حوالي 20 مليون شخص وذلك لقمع مسلحي تنظيم (داعش) في مدينة مراوي الذين طالبوا بإقامة خلافة إسلامية في جنوب شرقي آسيا.

وكانت الفترة الأولية لفرض الأحكام العرفية محددة بموجب الدستور بواقع 60 يوما إلا أن المشرعين في يوليو وافقوا على تمديدها حتى نهاية هذا العام.

وتعد الأحكام العرفية قضية حساسة للغاية في الفلبين بعد أن استخدم الرئيس الفلبيني الأسبق الدكتاتور فرديناند ماركوس هذه الأحكام كسلاح للسيطرة على السلطة.

أضف تعليقك

تعليقات  0