(هيئة الشباب) الكويتية: جائزة مركز العمل الانساني العربي تجسد مكانة الكويت المميزة

(كونا) -- أكد مدير عام الهيئة العامة للشباب الكويتية عبدالرحمن المطيري ان جائزة مركز العمل الانساني العربي تجسد مكانة الكويت الانسانية المميزة والتي توجت بتسمية سمو أمير البلاد

(قائدا للعمل الإنساني) والكويت (مركزا للعمل الإنساني).

وقال المطيري في حلقة نقاشية بعنوان (واقع العمل الإنساني بدولة الكويت) نظمتها الهيئة بمقر جمعية الهلال الأحمر الكويتي اليوم الاثنين ان الجائزة التي أطلقتها الهيئة ضمن فعاليات

(الكويت عاصمة الشباب العربي) والتي ينتهي التسجيل فيها أواخر الشهر الجاري تشهد اقبالا مميزا من الشباب العربي لما تقدمه من فرص تمويلية.

واشار الى ان الهيئة تعمل على إعلاء قيمة العمل التطوعي لدى الشباب باعتبارها عاملا بناء مهما في تعزيز الهوية الوطنية ووسيلة ناجزة في التواصل بين أفراد المجتمع مثمنا مبادرة

(الهلال الأحمر) برعاية احد المشاريع الفائزة بالجائزة.

ومن جانبه قال مدير إدارة المتطوعين في الجمعية الدكتور مساعد العنزي ان ولوج الشباب من سن 18 سنة إلى 25 في المجال الانساني يمنحهم قوة ودافعا للاستمرار بهذه العمل لا سيما انهم

في اوج عطائهم.

وذكر أن كثرة المجاميع والفرق التطوعية التي تضم عددا هائلا من الشباب دليل على وعي المجتمع الكويتي وتقديره للعمل الإنساني مؤكدا اهمية تسجيل تلك الفرق بالجهات الرسمية لان

المنظمات الدولية تعتمد عمل الجمعيات الموثقة فقط ما يسهم برفع مكانة الكويت بهذا المجال.

وبدوره اكد مدير إدارة التوجيه الاعلامي بوزارة الإعلام صالح العتيبي حرص الوزارة وبمختلف قطاعاتها على دعم وإظهار الأعمال الإنسانية والاغاثية التي تقوم بها الجهات الحكومية والأهلية

الكويتي في شتى مناطق العالم المنكوبة وابرازها للعالم.

وأوضح أن الوزارة من خلال برامجها ونقلها مشاهد حية لتلك المساعدات تبعث برسائل إيجابية عن مفهوم التطوع لغرسه بنفوس الشباب مبينا ان الخطاب الإعلامي للوزارة يركز على إبراز

دور الكويت في ريادة العمل الانساني والتي تجسدت بإنتاج برامج إذاعية وتلفزيونية توضح دور الكويت الإنساني المتميز.

ومن ناحيتها قالت الناشطة بمجال العمل الإنساني لنا الرشيد ان الكويت من الدول الرائدة في العمل الانساني بفضل جهودها المميزة مشيرة الى أن مساهمات المرأة الكويتية

بهذ المجال ازدادت بشكل ملحوظ وهي تؤدي أعمالا انسانية كبيرة داخل وخارج البلاد

أضف تعليقك

تعليقات  0