أمسية شعرية حملت عنوان "القدس عاصمتنا الأبدية" على مسرح رابطة الأدباء الكويتيين

استنكر شعراء من 7 دول عربية وإسلامية، مساء الإثنين، اعتراف أمريكا بمدينة القدس الفلسطينية المحتلة، عاصمة لإسرائيل، ونقل سفارتها إليها.

جاء ذلك خلال أمسية شعرية حملت عنوان "القدس عاصمتنا الأبدية" على مسرح رابطة الأدباء الكويتيين،

وشد 19 شاعرًا من الكويت وفلسطين وسوريا ومصر واليمن والسنغال وباكستان بـ20 قصيدة محملة بمشاعر الحزن والأسى، وتعبر عن التنديد والاستنكار.

واستهجن الشعراء المشاركون في الأمسية القرار الجائر من خلال قصائدهم التي اتسمت بالحزن والحدة.

ودعوا إلى التصدي لهذا القرار الذي يمس مدينة القدس، التي تمثل قضية قدر ومصير لجميع المسلمين.

من جهته، قال عضو مجلس إدارة رابطة الأدباء الكويتيين (أهلية)، ورئيس اللجنة الثقافية سالم الرميضي، في كلمة له أثناء الأمسية:

"القدس عاصمة الإنسانية، ولا يمكن حصرها بعرق أو بدين".

وأضاف: "لا يمكن التغاضي عن قرار الاعتراف الأمريكي بالقدس عاصمة للكيان الصهيوني المحتل".

وأوضح أن "الرابطة وجب عليها التفاعل مع هذه القضية؛ إيمانًا منها بما يقع على عاتقها من دور تجاه مختلف القضايا الإنسانية والعربية، كونها عضوا في اتحاد الكتاب العرب".

وأشار الرميضي أن 80 شاعرًا، طلبوا المشاركة في الأمسية، خلال ثلاثة أيام من الإعلان عن تنظّيمها، لكن ضيق الوقت أدى إلى تقليص العدد إلى 20 فقط.

من جانبها، قالت ممثل منتدى المبدعين، فاطمة البلوشي في كلمة لها، إن "هذا التجمع الأدبي والثقافي في هذه الأمسية جاء لرفض القرار الأمريكي "البائس والمتعسف".

وشارك في الأمسية خمسة شعراء من الكويت، وشاعران من فلسطين، وثلاثة من سوريا، و ستة من مصر، وواحد من اليمن، وكذلك من السنغال وباكستان.

أضف تعليقك

تعليقات  0