الخارجية الامريكية: ترامب ملتزم بتحقيق السلام في الشرق الاوسط اكثر من اي وقت مضى

(كونا) -- اكدت المتحدثة باسم الخارجية الامريكية هيذر نويرت التزام الرئيس الامريكي دونالد ترامب بتحقيق السلام في منطقة الشرق الاوسط اكثر من اي وقت مضى.

جاء ذلك خلال مؤتمر صحفي مساء امس الاربعاء ردا على تصريحات رئيس السلطة الفلسطينية محمود عباس امام القمة الطارئة لمنظمة المؤتمر الإسلامي التي عقدت امس الاربعاء في اسطنبول.

وقالت نويرت ان "قرار ترامب الاعتراف بالقدس عاصمة لإسرائيل ونقل السفارة الامريكية إليها يهدف الى دفع الجانبين الفلسطيني والإسرائيلي الى طاولة المفاوضات".

واضافت "ما زلنا نعمل بجد لوضع خطتنا التي نعتقد انها ستعود بالنفع على الشعبين الفلسطيني والاسرائيلي" لافتة الى ان الحدود المحددة للسيادة الاسرائيلية في القدس لا تزال تخضع لمفاوضات الوضع النهائي بين الطرفين.

واكدت نويرت ان "الولايات المتحدة لا تتخذ اي موقف حول القضايا المتعلقة بالوضع النهائي كما انها تدعم حل الدولتين في حال اتفق الجانبان على ذلك".

واعربت عن املها في أن تتمكن بلادها من دفع الفلسطينيين والاسرائيليين نحو اجراء محادثات حول هذا الخصوص والتوصل الى اتفاق سلام هادف.

وفيما يتعلق بمفاوضات الوضع النهائي قالت نويرت ان "الاسرائيليين والفلسطينيين هم افضل من يقرر كيفية تقسيم حدودهم وقضاياهم السيادية".

وكان عباس قال في كلمته خلال القمة ان "الولايات المتحدة لم تعد مناسبة لان تؤدي دور الوسيط في منطقة الشرق الاوسط وانه يتعين على منظمة الامم المتحدة ان تتولى مهامها" وذلك في اعقاب اعلان الادارة الامريكية ان القدس عاصمة لاسرائيل.

أضف تعليقك

تعليقات  0