اطباء بلا حدود: مصرع تسعة آلاف من مسلمي ميانمار بسبب العنف ضدهم

(كونا) -- قالت منظمة اطباء بلا حدود غير الحكومية اليوم الخميس ان الهجمات التي تعرض لها مسلمو ميانمار منذ ال24 من اغسطس الماضي اسفرت عن مصرع ما لا يقل عن تسعة آلاف منهم.

واضافت المنظمة في بيان ان نحو نسبة 72 في المئة من تلك الوفيات كانت نتيجة مباشرة للعنف ضد مسلمي ميانمار بمن فيهم 730 طفلا دون سن الخامسة.

ورصدت فرار اكثر من 647 ألفا من مسلمي ميانمار الى بنغلاديش المجاورة وجميعهم يروون مشاهد مروعة حول العنف الذي واجهوه لاسيما مع العمليات التي وصفتها قوات امن ميانمار بأنها تطهير في الاسبوع الاخير من شهر اغسطس الماضي.

ولفتت المنظمة الى قيامها في اوائل شهر نوفمبر الماضي من هذا العام بإجراء ست دراسات استقصائية للوفيات بأثر رجعي في أقسام مختلفة من مستوطنات اللاجئين في (كوكس بازار) في بنغلاديش.

واظهرت هذه الدراسات وفقا للمنظمة ان معدل الوفيات اليومي في الفترة بين ال25 من اغسطس الماضي وحتى ال24 من سبتمبر الماضي في مخيمات استقبال النازحين كان ثمانية من بين كل عشرة آلاف ما يرفع من عدد الوفيات الاجمالي الى 13759 مسلما خلال ال31 يوما الأولى التي اعقبت بدء العنف من بينهم الف طفل على الأقل دون سن الخامسة.

وأوضحت ان نسبة 69 في المئة من حالات الوفيات كانت بسبب الاصابة المباشرة بأعيرة نارية يليها الموت حرقا في المنازل بنسبة تسعة في المئة والضرب حتى الموت بنسبة خمسة في المئة.

واشارت المنظمة الى ان اكثر من نسبة 59 في المئة من الاطفال الذين تقل اعمارهم عن خمس سنوات قتلوا خلال تلك الفترة ونسبة 15 في المئة منهم احرقت حتى الموت في منازلهم فيما ضربت نسبة سبعة في المئة منهم حتى الموت ونسبة اثنين في المئة توفيت بسبب انفجارات الألغام الأرضية.

وشددت على ضرورة عدم اجبار اللاجئين من مسلمي ميانمار على العودة الى ديارهم الا بعد ضمان سلامتهم وحقوقهم ثم النظر في خطط من هذا القبيل.

أضف تعليقك

تعليقات  0