أمين عام مجلس الأمة علام الكندري : جائزة التميز البرلماني ليست لي إنما لدولة الكويت

أقامت نقابة العاملين بالأمانة العامة لمجلس الامة ولجنة أمانة 2017، احتفالية لتكريم أمين عام مجلس الامة علام الكندري بمناسبة قرار منحه جائزة التميز البرلماني من قبل الاتحاد البرلماني

العربي عن فئة أمين عام.

‎وفي هذا السياق أكد الامين العام لمجلس الامة علام الكندري أن رئيس مجلس الامة مرزوق الغانم كان له الدور البارز في هذا النجاح،

ونظرا لمكانة دولة الكويت في المحافل الدولية كافة والتي ساهمت بشكل كبير في تكريمه بهذه الجائزة المتميزة،

ونظرا للمكانة التي يتمتع بها الرئيس الغانم من قبل رؤساء البرلمانات العربية ‎وقدم الكندري الشكر الجزيل لنقابة مجلس الامة وفريق عمل لجنة امانة 2017 على هذا الحفل.

‎وقال الكندري للموظفين "ان كلامي لكم من القلب للقلب ولقد احرجتموني بهذا الحفل خاصة وأنكم أنتم من صنع هذا النجاح"،

مؤكدا أن أي مسؤول لا يمكن أن ينجح في عمله ويطوره الا بسواعد موظفيه. ‎وأعرب الكندري عن فخره بجميع الموظفين،

مؤكدا على أنه يقول دائما "أن الله أكرمني بطاقات افتخر فيها وفِي العمل معها".

‎واشار الكندري ان روح الفريق الواحد هو سبب اي نجاح واعتبر ان عدم التعاون لا يأتي بالتطور ،

وأن الكلمات تتعثر في إبراز شعوري بعد تكريمي، مؤكدا أن هذا التكريم حفر في قلبي ووجداني. ‎

وأكد الكندري ان هذا التكريم يعتبر أغلي من الهدية، موجها حديثه للموظفين قائلا "أنتم لستم جنود بل ابطال ".

‎وكشف الكندري ان دور نقابة العاملين بمجلس الامة هو دور مميز مؤكدا أنه لم يرى منهم الا كل خير وانهم يسيرون علي خطى متوازنة وهمهم الوحيد هو مصلحة الموظف ونواجه مطالبهم

الواقعية دائما بالقبول. ‎

من جهته هنأ الأمين العام المساعد لقطاع الجلسات عادل اللوغاني الأمين العام علام الكندري على هذه الجائزة المتميزة،

معتبرا أنها ليست جائزة عادية بل تخص جميع العاملين بمجلس الامة ونحن نفتخر بها.

‎وثمن اللوغاني خلال كلمته أمام الاحتفالية الدعم الذي يقدمه الامين العام علام الكندري فيما يخص قطاع الجلسات ومبادرته المستمرة فيما يخص تطوير العمل.

‎وقال "من خلال عملي في مجلس الامة لأكثر من 26 عام من بينها عشر سنوات في قطاع الجلسات فقد وجدت من الأمين العام كل الدعم لتطوير القطاع".

‎وأكد أن الامانة العامة لمجلس الامة شهدت في عهد الأمين العام علام الكندري نقلة نوعية لم يشهد لها مثيلا من قبل، مؤكدا ان علام الكندري قائد وجميع العاملين جنودا في هذا التطور الذي

يشهده المجلس بتوجيهات من رئيس مجلس الامة مرزوق الغانم. ‎

بدوره قال رئيس نقابة العاملين بالمجلس جمال الشلاحي إن حصول الأمين العام على جائزة التميز البرلماني من قبل الاتحاد البرلماني العربي يعد مفخرة لجميع العاملين بمجلس الامة.

‎واضاف الشلاحي خلال كلمته أمام الاحتفالية ان هذه الجائزة هي تتويج لجهود الأمين العام في خدمة العمل البرلماني الذي يساهم في تطوير ورقي الكويت. ‎

وقال "نحتفي اليوم بشخصية كانت ولا زالت تبذل جهودا مخلصة في تطوير العمل البرلماني لخدمة الأعضاء لتمكين المجلس من مواجهة التحديات ورفع مكانة الكويت داخليا وخارجيا".

‎إلى ذلك قام مدير ادارة شؤون المنظمات بمجلس الأمة مشعل العنزي بشرح مبسط عن الاتحاد البرلماني العربي وآلية اختيار المتميزين. ‎

وقال العنزي إن الاتحاد البرلماني العربي تأسس عام 1974 وأن هذه الجوائز تم توزيعها في 2010 لتكريم المتميزين في العمل البرلماني الذين ساهموا في تطوير الممارسات البرلمانية العربية

من أجل تعريف الرأي العام العربي بهم ومستواهم المهني.

‎ وأشار العنزي إلى أن اللجنة التنفيذية للاتحاد البرلماني العربي تجتمع لوضع الاجراءات والشروط والمعايير التي يتم على اساسها اختيار المتميزين،

مضيفا أن الطلبات والترشيحات تقدم في شهر أكتوبر من كل عام وتتنوع الجائزة لتشمل رؤساء برلمانات وأمناء عامين واعضاء وبعدها يتم الاجتماع لاختيار المتميزين.

‎وقال العنزي إن رئيس مجلس الامة مرزوق الغانم رشح الامين العام علام الكندري في فئة الامين العام وبعدها تمت المناقشة في اجتماعات وتم اختياره للفوز بالجائزة بالإجماع. ‎

واضاف ان اختيار المتميزين يتم بناء على عدة أمور منها السيرة الذاتية للأمين العام حيث أن الكندري من أقدم الامناء العامين منذ 2007 ويترأس جمعية الأمناء العرب منذ 2010

وعضو اللجنة التنفيذية في الاتحاد البرلماني الدولي. ‎

واكد العنزي ان هذه الجائزة لا تخص الأمين العام فقط بل تخص جميع موظفي الأمانة العامة خاصة بعد تطوير القطاعات وقدرات العاملين والتصويت الالكتروني وأسطول الدعم الفني

والاستشاري لخدمة الأعضاء وإنشاء جريدة الدستور وتطويرها الكترونيا والمشاركة في انشاء قناة المجلس والمركز الإعلامي. ‎

وأضاف العنزي كذلك تم إطلاق خدمة ساهم في التشريع الكترونيا وإنشاء شبكة معلوماتية متاحة للأعضاء والمضبطة الالكترونية وفريق التدقيق اللغوي وإنشاء ادارة البحوث ومساهمتها في

إعداد دورات تدريبية والتواصل الالكتروني لإزالة العقبات والتواصل مع الوفود وشعب البرلمانات الأخرى.

أضف تعليقك

تعليقات  0