«البترول الوطنية»: 156 مليون دينار تكلفة خزانات الغاز بمصفاة ميناء الأحمدي

(كونا) -- أعلنت شركة البترول الوطنية الكويتية الانتهاء من تنفيذ مشروع خزانات الغاز المسال الشمالية بمصفاة ميناء الأحمدي بتكلفة قدرها 156 مليون دينار كويتي

(نحو 515 مليون دولار أمريكي).

وقال نائب الرئيس التنفيذي للمصفاة فهد الديحاني في مؤتمر صحفي اليوم الخميس ان المشروع يعتبر جزءا من استراتيجية مؤسسة البترول الكويتية الهادفة إلى تلبية الطلب المحلي والعالمي

على الغاز.

وأضاف الديحاني أن أعمال المشروع التي نفذتها شركة (جي إس) الكورية للهندسة والإنشاء تمت وفق الخطة الزمنية الموضوعة بواقع 8ر11 مليون

ساعة عمل دون وقوع أي حادث ما يشكل مصدر فخرا للعاملين في المشروع.

وأوضح أن المشروع يهدف إلى زيادة السعة التخزينية للشركة لاستيعاب الزيادة المتوقعة للانتاج من خط الغاز الرابع الذي يعمل بكامل طاقته الانتاجية إضافة إلى خط الغاز الخامس الذي قطع

شوطا كبيرا في نسب تنفيذه.

وذكر أن المشروع تضمن بناء 10 خزانات سعة كل منها 72 ألف متر مكعبة من الغاز خصص خمسة منها لغاز البيوتان وخمسة للبروبان لافتا إلى بناء 9 ضواغط (كمبريسورات)

للتبريد ومحطتين فرعيتين للكهرباء ومركز للتحكم بالآلات الدقيقة.

وأشار إلى أن الخزانات تم بناؤها بتقنية جديدة إذ تتمتع بجدار مزدوج لتحمل الضغط العالي ومقاومة الكوارث الطبيعية ومعزولة حراريا لمراعاة ظروف المنتجات

والجو على مدار العام.

وبين أن الخزانات ترتفع بمقدار مترين ونصف المتر عن الأرض ما يوفر وضع السخانات الكهربائية التي تمنع تكون الجليد والرطوبة للحد من التآكل الناتج عن الصدأ وبذلك ستقلل من أعمال

الصيانة الدورية.

وأشار إلى تحديث رصيف التحميل الجديد في المرسى رقم 1 والمرسى رقم 2 ما سيمكن الشركة من تحميل سفينتين في نفس الوقت كما يمكن تحميل السفن بالغاز والوقود في آن واحد مبينا أن

هذه الخطوة ستقلل فترة التحميل وانتظار السفن في الميناء وبالتالي توفير ساعات العمل وخفض التكلفة.

وأفاد بتزويد الخزانات بتقنية المضخات العائمة داخليا بشكل يساعد في رفع معدل التحميل إلى 2000 طن متري مكعب في الساعة الواحدة.

وأوضح أن مشروع خزانات الغاز المسال الشمالية

يشمل أيضا وحدة تزويد مصنع غاز الشعيبة ومصنع أم العيش التابع لشركة ناقلات النفط التي تزود عملاءها بالغاز المستخدم في المنازل كما يشمل وحدة تزويد شاحنات النقل للغاز المستخدم في

المصانع.

من جانبه قال نائب الرئيس التنفيذي للمشاريع في (البترول الوطنية) عبدالله العجمي إن المشروع يشكل إضافة ودعم لمشاريع ميناء الأحمدي لاستيعاب مخرجات خط الغاز الرابع والخامس

موضحا أن نسبة الإنجاز في (خط الغاز الخامس) بلغت 62 في المئة ومتوقع تشغيله تجاريا في مارس 2019.

وحول نسبة الإنجاز في مشروع الوقود البيئي أفاد بأنها بلغت 91 في المئة مبينا أن الشركة قامت بتشغيل الشبكة الكهربائية للمشروع وخطوط مياه إطفاء الحرائق في ميناء عبدالله.

وأضاف أن عملية البناء والتشغيل لأنظمة البخار ومياه التبريد في المشروع ستكتمل قبل منتصف العام المقبل على أن تتبعها عملية التشغيل التجاري بعد أشهر لافتا إلى أن عدد العمالة في

المشروع بلغ في وقت سابق 51 ألف عامل في حين يبلغ حاليا 41 ألفا.

من جهته قال مدير مشاريع الغاز في مصفاة الأحمدي علي العجمي إن الشركة بدأت التصدير التجاري من مشروع خزانات الغاز المسال الشمالية الذي اكتملت مراحل تشغيله النهائية في 15

نوفمبر الماضي وذلك قبل الموعد المحدد لتسليم المشروع.

وأضاف العجمي أن الخزانات الجديدة تنقسم إلى جزأين الأول يشتمل على خمسة خزانات بروبان وخمسة للبيوتان ليرتفع إجمالي الخزانات المخصصة لتخزين الغاز المسال في المصفاة إلى 16

خزانا.

بدوره قال نائب الرئيس التنفيذي للخدمات المساندة في (البترول الوطنية) ناصر الشماع إن الشركة انتهت من ترسية مناقصة إنشاء 19 محطة وقود جديدة ضمن خطة الشركة لإنشاء 100

محطة جديدة خلال السنوات الخمس المقبلة.

وذكر الشماع أن المحطات الجديدة تهدف إلى خدمة المواطنين وإعطاء مرونة كبيرة في التزود بالوقود مشيرا إلى أن الشركة تهدف إلى إنشاء محطات جديدة في المناطق النائية بالشمال

والجنوب

أضف تعليقك

تعليقات  0