الكويت تواصل مساهماتها السخية للتخفيف من معاناة الملايين

(كونا)  واصلت دولة الكويت تقديم مساهمات سخية في إطار جهودها الحثيثة للتخفيف من معاناة الملايين حول العالم في ادراك واضح منها بواجبها الإنساني في محيطها الإقليمي والدولي.

ودأبت دولة الكويت على السعي إلى تقديم المساعدات ثنائيا ودوليا سواء مباشرة إلى الدول المتضررة أو عبر الوكالات الدولية المتخصصة.

وفي هذا الإطار أكدت منظمة الأمم المتحدة للطفولة (يونيسف) ان دولة الكويت تعتبر من أكبر الجهات المانحة للمنظمة في جهودها لتقديم المساعدة للأطفال المتضررين من الأزمة السورية

حيث بلغ الدعم الكويتي 144 مليون دولار منذ عام 2013.

وقالت المنظمة في بيان أصدره مكتبها الإقليمي بالشرق الأوسط إن المساهمات الكويتية "السخية" الأخيرة بقيمة خمسة ملايين دولار "مكنت المنظمة من توسيع نطاق مساعداتها للأطفال

المتضررين من الأزمة في سوريا".

وذكرت أن هذا التمويل سيدعم عمليات المنظمة في تزويد الأطفال داخل سوريا ودول الجوار بما يحتاجونه من دعم أساسي يشمل المياه والصرف الصحي والنظافة والتعليم والصحة العامة

والتغذية.

ونقل البيان عن المدير الإقليمي للمنظمة خيرت كابالاري قوله "لقد مكنت مساهمات الكويت السخية المنظمة وشركاءها من تزويد 5ر15 مليون شخص بالمساعدات الإنسانية الأساسية داخل

سوريا هذا العام".

وأضاف كابالاري أنه بفضل الدعم الكويتي "التحق حوالي مليوني طفل بالتعليم الرسمي وتلقت حوالي مليون أم من مرضعات وحوامل الإرشاد بشأن التغذية الملائمة لأطفالهن الصغار

والرضع".

ولفت بهذا الصدد إلى أن (يونيسف) استطاعت إصلاح شبكات إمدادات المياه وتوفير مواد التعقيم لمعالجة المياه وأقراص تنقية المياه بين عامي 2014 و2017.

وأكد مواصلة اعتماد منظمة (يونيسف) على الكويت باعتبارها "مانحا رئيسيا" للمساعدات الإنسانية والإنمائية لا سيما تلك المخصصة للأطفال المستضعفين مشيدا بالجهود التي تبذلها الكويت

على المستويين الرسمي والشعبي من أجل تخفيف معاناة ملايين اللاجئين السوريين في المنطقة.

وميدانيا سلمت حملة (الكويت الى جانبكم) مشروع الخط الكهربائي الاسعافي الخاص بحقل مياه في محافظة (حضرموت) اليمنية بعد تطويره.

وذكرت الحملة في بيان لها ان هذا المشروع من شأنه زيادة إنتاج الماء وتأمين الاستقرار المائي للمواطنين ضمن مشاريع الحملة في قطاع المياه.

ونقل البيان عن المؤسسة المحلية للمياه والصرف الصحي في (وادي حضرموت) القول ان هذا المشروع يستفيد منه 60 ألف نسمة بمدرية (شبام) اذ وصلت التكلفة الإجمالية للمشروع 22

مليون ريال يمني نحو (90 ألف دولار).

واضاف مدير مؤسسة المياه في (وادي حضرموت) عامري العامري أن هذا الخط الإسعافي ذلل الصعاب أمام المؤسسة وشكل رافدا مهما للمواطنين مشيدا بالدور الكبير الذي تقدمه دولة الكويت

في الجانب الاغاثي والتنموي في اليمن.

واعرب العامري عن الشكر للهيئة (اليمنية - الكويتية للاغاثة) على تقديمها المشاريع التي تأتي في الوقت المناسب والتي تسهم في رفع قدرات المؤسسات الحكومية وتزويدها بجميع التسهيلات

وتأمين الجانب المائي للمواطنين.

من جانبه أكد مدير المشروع في الحملة سالم باشامحة ان هذا المشروع هو السادس من نوعه ويأتي ضمن المشاريع التي نفذتها الحملة في محافظة (حضرموت)

ويعد من أبرز المشاريع الاستراتيجية التي تعمل على توفير الأمن المائي لمواطني (وادي حضرموت) خاصة والمحافظة عامة.

وذكر البيان ان حملة (الكويت الى جانبكم) ستعمل خلال العام المقبل على تدشين عدة مشاريع في محافظة (حضرموت) مبينا أن الحملة سبق أن مولت العديد من المشاريع في مجال المياه

والخدمات بالمحافظة كان أبرزها توريد وتركيب خط كهرباء اسعافي لحقل مياه (دمون) بمدينة (تريم) وحفر عدد أربع آبار وتوريد غاطسات بساحل (حضرموت).

وتعمل حملة (الكويت الى جانبكم) في مجال الاغاثة العاجلة في اليمن من خلال خمسة قطاعات هي الغذاء والماء والتعليم والايواء اضافة الى الصحة.

وتم تشكيل لجنة ميدانية اغاثية تحت اسم (الهيئة اليمنية - الكويتية للاغاثة) وهي تضم عددا من الجمعيات اليمنية والكويتية الهادفة لإيصال المساعدات المقدمة من دولة الكويت الى الشعب اليمني.

وفي العراق باشرت الجمعية الكويتية للاغاثة عبر شريكها المحلي في العراق الجمعية الطبية العراقية الموحدة للاغاثة والتنمية توزيع الاف المقاعد المدرسية والسبورات على عدد من مدارس

مدينة الموصل العراقية في اطار حملة (الكويت بجانبكم) لدعم الشعب العراقي.

وقال مدير الجمعية الطبية العراقية الدكتور احمد الهيتي لوكالة الانباء الكويتية (كونا) ان الجمعية وزعت 864 مقعدا دراسيا و500 سبورة

في الجانب الايمن من مدينة الموصل وذلك من بين خمسة الاف مقعد و500 سبورة سيتم توزيعها في عموم المدينة لاحقا .

واوضح ان عمليات التوزيع تنفذ في اطار حملة الكويت بجانبكم وبرعاية مباشرة من السفارة الكويتية في العراق وبإشراف من قبل خلية ادارة الازمات المدنية في مكتب رئاسة الوزراء العراقية

وبالتنسيق مع الحكومة المحلية في الموصل.

ومن جانبها أعلنت حكومة الوفاق الفلسطينية صرف الدفعة المالية الثالثة والاخيرة من المنحة الكويتية ل560 عائلة فلسطينية تضررت منازلها في الحرب الاسرائيلية الأخيرة على قطاع غزة

الأسبوع المقبل.

وقال وزير الأشغال العامة والإسكان مفيد الحساينة في تصريح صحفي إن قيمة المنحة الثالثة والاخيرة المقدمة من دولة الكويت بلغت ثلاثة ملايين و960 دولارا

أمريكيا سيتم صرفها الأسبوع المقبل من فروع بنك فلسطين لأصحاب المنازل المدمرة كليا والبالغ عددهم 560 متضرر.

وتوجه الحساينة باسم رئيس السلطة الفلسطينية محمود عباس ورئيس الوزراء رامي الحمد الله بالشكر لدولة الكويت وسمو أمير البلاد الشيخ صباح الأحمد الجابر الصباح والصندوق الكويتي

للتنمية والشعب الكويتي على دعمهم ومساندتهم لأبناء الشعب الفلسطيني.

يذكر ان دولة الكويت أعلنت خلال مؤتمر المانحين الذي استضافته القاهرة في اكتوبر 2014 تخصيصها منحة بقيمة 200 مليون دولار

لعدد من القطاعات الاسكانية والصناعية التنموية في قطاع عزة فيما قدرت المنح المقدمة من جميع الأطراف المشاركة بالمؤتمر بنحو 4ر5 مليار دولار.

أضف تعليقك

تعليقات  0