حدث في مثل هذا اليوم في الكويت

حدث فى الثامن والعشرون من ديسمبرفى الكويت

1967 - إصدار مرسوم أميري برفع الأحكام العرفية التي أعلنت في جميع أنحاء الكويت بتاريخ 5 يونيو 1967.

1975 - إشهار نادي الفتاة الرياضي بهدف شغل أوقات فراغ العضوات بما يعود عليهن بالنفع في ممارسة النشاطات الاجتماعية والثقافية والرياضية وتشجيع التربية الرياضية وما يتصل بها

من نواح أخرى إضافة إلى تبادل الزيارات واللقاءات الرياضية.

1976 - أمير الكويت الشيخ صباح السالم الصباح يصدر مرسوما بالقانون رقم 114 لسنة 1976 بالموافقة على اتفاقية إنشاء الهيئة العربية للاستثمار والانماء الزراعي الموقعة في الخرطوم

بتاريخ الأول من نوفمبر من العام ذاته.

1976 - أمير الكويت الشيخ صباح السالم الصباح يصدر المرسوم بالقانون رقم 115 لسنة 1976 بالموافقة على اتفاقية إنشاء مكتب اتحاد موانئ الخليج.

1982 - أمير الكويت الشيخ جابر الأحمد الصباح يصدر المرسوم بالقانون رقم 63 لسنة 1982 بإنشاء الهيئة العامة للتعليم التطبيقي والتدريب بهدف توفير قوة العمل الفنية الملبية لمتطلبات

التنمية الاجتماعية والاقتصادية كما ونوعا.

1990 - الجريدة الرسمية لدولة الكويت (الكويت اليوم) تعود للصدور في الطائف بعد توقف استمر مدة تزيد على أربعة أشهر بسبب الغزو العراقي الاثم حيث صدرت متضمنة الأوامر

والمراسيم الأميرية والقوانين التي صدرت في أعقاب الغزو.

2009 - سمو أمير الكويت الشيخ صباح الأحمد الجابر الصباح يقلد السلطان قابوس بن سعيد سلطان عمان قلادة مبارك الكبير تقديرا لدوره في توطيد العلاقات بين البلدين كما منح السلطان

قابوس سمو أمير البلاد وسام عمان المدني من الدرجة الأولى.

2010 - مجلس الأمة يناقش في جلسة سرية طلب الاستجواب المقدم إلى سمو الشيخ ناصر المحمد الأحمد الصباح رئيس مجلس الوزراء بصفته بناء على طلب الحكومة والاستجواب مقدم من

النواب مسلم البراك وجمعان الحربش وصالح الملا حول انتهاك أحكام الدستور والتعدي على الحريات العامة وقد تقدم في ختام المناقشة عشرة نواب بطلب عدم إمكان التعاون مع سمو رئيس

مجلس الوزراء.

2011 - الإدارة العامة للاطفاء تدشن 14 آلية جديدة بقيمة ستة ملايين دينار كويتي ضمن خطتها السنوية لتحديث آليات مراكز الإطفاء في صفوفها كافة.

2014 - الديوان الاميري ينعى الشيخ سالم عبدالله الاحمد الجابر الصباح.

2014 - الكويت والعراق يوقعان عددا من الاتفاقيات ومذكرات التفاهم لاسيما في الجانبين الاقتصادي و الامني

أضف تعليقك

تعليقات  0