الولايات المتحدة ترحب بعمليات الإجلاء الطبي العاجلة في الغوطة الشرقية

(كونا) -- رحبت الولايات المتحدة بعمليات الإجلاء الطبي العاجلة التي جرت خلال ال48 ساعة الماضية من الغوطة الشرقية قرب دمشق والمحاصرة من قبل القوات النظامية السورية.

وقالت المتحدثة باسم وزارة الخارجية الامريكية هيذر نويرت في بيان مساء امس الجمعة ان

"الولايات المتحدة تثمن جهود العاملين الدؤوبة في المجال الانساني لانقاذ الارواح في اكثر البيئات صعوبة في سوريا والتي تجسد افضل مشاعر الانسانية".

واضافت انه "رغم اجلاء ومعالجة 29 حالة من بين اكثر من 600 مريض مصاب بأمراض خطيرة فإن الولايات المتحدة لا تزال تشعر بقلق بالغ ازاء الوضع المأساوي في الغوطة الشرقية

والحصار المستمر الذي لا يرحم من قبل نظام الأسد".

واشارت نويرت الى ان "المئات من الاشخاص في المنطقة المحاصرة لا يزالون ينتظرون الاجلاء الطبي وهو تذكير قاس بوحشية النظام".

واتهمت النظام السوري بتعمد استخدام تكتيكات تجويع المدنيين السوريين في الغوطة الشرقية بمن فيهم النساء والاطفال ومنع المساعدات الانسانية والامدادات الطبية

من الوصول الى المتضررين.

وطالبت نويرت روسيا بالوفاء بالتزاماتها لضمان ان ينهي نظام الاسد هذه الهجمات الوحشية ضد المدنيين في سوريا والسماح بجميع عمليات الاجلاء الطبي

في المنطقة المحاصرة فضلا عن تدفق الإمدادات الطبية والمساعدات الانسانية دون عوائق.

ودعت المجتمع الدولي الى الضغط على نظام الاسد من اجل التفاوض على حل سياسي دائم للنزاع من خلال عملية جنيف التي تقودها الامم المتحدة.

وانتهت خلال اليومين الماضيين عملية الاجلاء الطبي في الغوطة الشرقية بعد اتفاق بين القوات الحكومية وفصائل معارضة تم بموجبه اجلاء 29 مريضا

مقابل افراج الفصائل عن عدد مماثل من العمال والسجناء كانوا محتجزين لديها بحسب المرصد السوري لحقوق الإنسان

أضف تعليقك

تعليقات  0