الإيرانيون يهتفون: "الموت للدكتاتور"

واصل الإيرانيون احتجاجات واسعة رغم القتل والقمع من قبل سلطات النظام الإيراني، فيما أوضح تسجيل مصور تم بثه على وسائل التواصل الاجتماعي الطلبة وهم يهتفون

"الموت للدكتاتور" في إشارة إلى خامنئي.

والسبت، قتل 5 أشخاص وأصيب آخرون بجروح، من جراء إطلاق الأمن الإيراني الرصاص على محتجين في غرب إيران في ثالث يوم من المظاهرات الحاشدة في معظم مناطق البلاد،

حسب ما قال ناشطون ومواقع تابعة للمعارضة الإيرانية.

ونشر ناشطون على مواقع التواصل الاجتماعي شريط فيديو قالوا إنه يظهر قوات الأمن الإيرانية وهي تطلق الرصاص على المحتجين الذين كانوا يرددون شعارات مناهضة لخامنئي في دورود.

ويُظهر الشريط المصور مجموعة من المتظاهرين وهم يحملون شخصين في دورود بغرب إيران،

في حين تحدث ناشطون أن المعلومات الأولية تشير إلى أن إطلاق الرصاص أسفر عن مقتل محتجين وإصابة آخرين بجروح.

وذكرت وسائل التواصل الاجتماعي أن الاحتجاجات اندلعت لليوم الثالث في مدن بينها طهران وشهركرد وكرمانشاه،

وأظهرت مشاهد مصورة فيما بعد شرطة مكافحة الشغب تضرب محتجين بالهراوات وتعتقلهم.

وأظهر شريط مصور آخر قوات الأمن وهي تعتقل متظاهرين في منطقة أخرى من طهران في الوقت الذي أخذ فيه المحتجين يهتفون"اتركوه اتركوه".

والاحتجاجات السياسية العلنية نادرة في إيران بسبب مخاوف من القمع، لكن الاحتجاجات الأخيرة انطلقت بسبب البطالة وارتفاع الأسعار وفساد السلطة،

وقضايا بينها تدخل إيران في صراعات إقليمية مثل الصراعين السوري والعراقي.

وارتفع معدل البطالة بشكل كبير، أدى إلى نقص بعض السلع الغذائية وإلى ارتفاع الأسعار.

أضف تعليقك

تعليقات  0