الرئيس السوداني يجدد شكره للدور الكويتي في رفع العقوبات الأمريكية

(كونا) -- جدد الرئيس السوداني عمر البشير مساء امس الاحد الاعراب عن شكره وتقديره للدور الكويتي في رفع العقوبات الامريكية عن بلاده.

وقال البشير في خطاب بمناسبة احتفالات بلاده بذكرى الاستقلال في الأول من يناير 1956 ان رفع العقوبات عن السودان تحقق

"بعد ان اعترف العالم بأن السودان يمثل ركيزة أساسية في مكافحة الإرهاب".

وعبر في هذا السياق عن شكره "لكل من دعم موقف السودان وساند خلو صحيفته من تهم العقوبات الظالمة" لا سيما الكويت والسعودية والإمارات وقطر وعمان ودول المغرب العربي بجانب

مواقف الدول الافريقية.

على جانب آخر اكد البشير ان مشاركة بلاده في عملية اعادة الشرعية في اليمن "تأتي في سياق التزام سوداني بمناهضة الارهاب والعدوان"

مضيفا ان هذه المشاركة "ستمضي حتى تحقق غاياتها". كما جدد الرئيس السوداني مساندة بلاده للقضية الفلسطينية ورفضها للحصار والعدوان الاسرائيلي.

وأكد البشير أن السودان في علاقاته الخارجية

"ظل ملتزما بالشراكة الدولية المعززة لدعائم الأمن والسلم الاقليمي والدولي والعمل الجاد لمكافحة الإرهاب وجرائم غسل الأموال والاتجار بالبشر".

وأشار الى شروع السودان في تطوير قدراته العسكرية مضيفا ان السلام الذي لا تحرسه القوة "سيكون عرضة للإجهاض

ومن ثم الانهيار لا سيما من قوى التربص الخارجي الطامعة في موارد بلادنا".

وكانت العلاقات بين السودان والولايات المتحدة شهدت تحسنا نسيبا في الفترة الاخيرة قاد في أكتوبر الماضي الى رفع العقوبات الاقتصادية التي تفرضها واشنطن على الخرطوم منذ عام 1997

أضف تعليقك

تعليقات  0