شائعة "وفاة السبسي" تزج بتونسيين في السجن

أصدرت محكمة تونسية حكما بالسجن لمدة ستة أشهر على تونسيين بتهمة ترويجهما شائعة وفاة الرئيس التونسي الباجي قائد السبسي،

عبر استخدام شعار قناة "فرانس 24" التلفزيونية الفرنسية، بحسب ما أفاد مسؤول قضائي وكالة فرانس برس.

وقال الناطق الرسمي باسم المحكمة الابتدائية في جندوبة، نور الدين الحباشي، إن الرجلين أدينا بتهمة "ارتكاب أمر موحش"، و"نشر أخبار زائفة من شأنها مس الصفو العام" عبر

"تقليد علامة تجارية".

وأوضح أنه "تم الحكم عليهما بستة أشهر سجن مع خطية مالية قدرها خمسون آلاف دينار (1700 يورو) لكل واحد منهما".

وكان المحكومان، وأحدهما في التاسعة والعشرين والثاني في الثلاثين، وراء تداول خبر على فيسبوك في نوفمبر أعلن وفاة الرئيس التونسي. وكان مدموغا بشعار "فرانس 24"، وتبين أنه مركّب.

وكان مسؤول في الرئاسة التونسية نفى الخبر سريعا وتوعد بملاحقة الفاعلين.

ونددت فرانس 24 باستخدام شعارها "للترويج لأخبار كاذبة"، مشيرة إلى انها تقدمت بشكوى ضد مجهول بسبب "الأضرار التي لحقت بها".

والسبسي في الواحدة والتسعين، وهو الزعيم الوحيد في العالم، إلى جانب الملكة اليزابيث في بريطانيا، الذي تجاوز التسعين. وقد انتخب في نهاية 2014 رئيسا لتونس.

أضف تعليقك

تعليقات  0