رئيس "النواب البحريني" يثمن جهود سمو الأمير في تعزيز التلاحم الخليجي ودعم المجالس التشريعية

كلمة رئيس مجلس النواب بمملكة البحرين في الاجتماع الحادي عشر لاصحاب المعالي والسعادة رؤساء مجالس الشورى والنواب والوطني والأمة

بسم الله الرحمن الرحيم والحمد لله رب العالمين،

والصلاة والسلام على أشرف المرسلين، سيدنا محمد، وعلى آله وصحبه أجمعين.. • حضرة صاحب السمو الشيخ صباح الأحمد الجابر الصباح، أمير دولة الكويت الشقيقة، حفظه الله ورعاه.

• صاحب السمو الشيخ نواف الأحمد الجابر الصباح، ولي العهد، حفظه الله. 

صاحب المعالي، السيد مرزوق علي الغانم، رئيس مجلس الأمة بدولة الكويت الشقيقة.

 صاحب السمو الشيخ جابر المبارك الحمد الصباح، رئيس مجلس الوزراء الموقر.

• أصحاب المعالي والسعادة رؤساء المجالس التشريعية الخليجية..

• معالي د. عبد اللطيف بن راشد الزياني، الأمين العام لدول مجلس التعاون لدول الخليج العربية..

• السادة أعضاء الوفود.. • الحضور الكرام.. السلام عليكم ورحمة الله وبركاته.. صاحب السمو.. بالأصالة عن نفسي،

ونيابة عن إخواني،رؤساء وأعضاء المجالس التشريعية الخليجية، أتشرف بأن أرفع لسموكم، عظيم الامتنان والتقدير، لتشريفنا بحضور ورعاية سموكم، للاجتماع الدوري الحادي عشر،

لأصحاب المعالي والسعادة، رؤساء مجالس الشورى والنواب والوطني والأمة، وعلى جهود سموكم الكريمة، ومساعيكم الحميدة، وحرصكمالمستمر، في تعزيز قوة وتلاحم، وتكامل ومستقبل،

دول وشعوب مجلس التعاون الخليجي، مع إخوانكم قادة دول المجلس.

كما ويشرفني يا صاحب السمو.. أن أنقل لسموكم، حفظكم الله ورعاكم، تحيات أخيكم حضرة صاحب الجلالة الملك حمد بن عيسى آل خليفة، ملك مملكة البحرين،

وتقديره العميق لجهودكم الكريمة في تعزيز الوحدة الخليجية، وتمنياته بنجاح هذا الاجتماع، ودعمه التام لدور المجالس التشريعية الخليجية،

من أجل مستقبل دولنا وشعوبنا وأجيالنا القادمة، في خليجنا العربي.. كي ينعم بالأمن والاستقرار، والتنمية والازدهار.

كما وأعرب عن خالص الشكر والتقدير، لإخواني أصحاب المعالي والسعادة، رؤساء المجالس التشريعية الخليجية، على ما أبدوه من تعاون ودعم، خلال فترة ترأسنا للاجتماع الدوري العاشر،

الذي أقيم في مملكة البحرين، وما تم من مبادرات وإجراءات، تنفيذا لتوصيات البيان الختامي، ونتائج أعمال الاجتماع الدوري العاشر.

متمنيا لمعالي السيد مرزوق علي الغانم رئيس مجلس الأمة بدولة الكويت الشقيقة، كل التوفيق والنجاح، في رئاسته للاجتماع الدوري الحادي عشر، لاجتماع رؤساء مجالس الشورى والنواب والوطني والأمة،

بدول مجلس التعاون لدول الخليج العربية.

فشكرا لسموكم.. على تشريفنا ورعاية اجتماعنا هذا، ونسأل الله أن يسدد على طريق الخير خطاكم.. من أجل وحدتنا الخليجية، ونعاهد سموكم أن توجيهاتكم السامية،

ستكون الجامع لوحدة الصف، وتكامل العمل التشريعي مع العمل التنفيذي في دولنا الخليجية، ونبراس عملنا البرلماني، المحلي والدولي.

شاكرا لدولة الكويت الشقيقة، كرم الضيافة، وحسن الاستقبال والتنظيم.. والشكر موصول للأخوة الأفاضل، في الأمانة العامة لدول مجلس التعاون،

لدول الخليج العربية، على تعاونهم المستمر، وجهودهم الكريمة.

والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته،

أضف تعليقك

تعليقات  0