افتتاح مؤتمر المال الاسلامي الرابع في الدوحة

(كونا) -- افتتح مؤتمر الدوحة الرابع للمال الاسلامي اعماله اليوم الثلاثاء بمشاركة العديد من ممثلي وخبراء القطاعات المعنية بالصناعة المالية الاسلامية.

وقال وزير المالية القطري علي العمادي في كلمة افتتاحية للمؤتمر ان الصيرفة الاسلامية باتت تحقق معدلات نمو قوية في جميع انحاء العالم اذ اتجهت الكثير من دول العالم الى التمويل الاسلامي لتنويع خدماتها المالية.

واضاف العمادي في المؤتمر الذي يعقد تحت عنوان (المستجدات المالية المعاصرة والبناء المعرفي) ان المؤتمر يوفر فرصة للقاء بين شركاء محليين ودوليين لمناقشة المزيد من التعاون والتنسيق في مجال الصيرفة الاسلامية.

واوضح ان بيانات صندوق النقد الدولي تظهر نمو اصول المصارف الاسلامية من 200 مليار دولار في العام 2003 الى 9ر1 تريليون دولار في عام 2016.

واشار الى احدث التقديرات التي تكشف ان التمويل الاسلامي يشكل 50 في المئة من الخدمات المصرفية في دول مجلس التعاون حيث يفضل غالبية مواطني دول المجلس الخدمات المصرفية المتوافقة مع الشريعة الاسلامية.

وذكر ان مؤتمر الدوحة للمال الاسلامي يأتي في ظل توقعات بأن تحقق الصيرفة الاسلامية معدلات نمو كبيرة خلال الفترة المقبلة.

واضاف ان المؤتمر يتزامن مع تطورات مهمة سواء على مستوى النظام المالي العالمي او توقعات نمو الاقتصاد العالمي مما يؤدي الى بروز تحديات متعددة تواجه عملية التوسع في الصيرفة الاسلامية.

ويهدف المؤتمر الذي افتتحه رئيس الوزراء ووزير الداخلية القطري الشيخ عبدالله بن ناصر الى صياغة مشروع معرفي متكامل لبناء جيل الصناعات المالية الإسلامية وبيان اثرها على التنمية الاقتصادية.

كما يهدف المؤتمر الى تطوير آليات التمويل الاسلامي ومعرفة الادوات الاستثمارية المعاصرة التي تعزز الاسهامات التنموية للوقف بما يتوافق مع رؤية قطر الاقتصادية.

ويسعى المؤتمر الذي ينظمه مركز قطر للمال بالشراكة مع شركة بيت المشورة للاستشارات المالية للاسهام في المقاربة الشرعية والقانونية في صياغة وهيكلة عقود التمويل الاسلامي وتعزيز بيئة التحكيم الشرعي

أضف تعليقك

تعليقات  0