أوبرا تعتزم الترشح لانتخابات رئاسة أميركا 2020

أعلنت مقدمة البرامج الشهيرة أوبرا وينفري عزمها الترشح لانتخابات الرئاسة الأميركية 2020. وحصلت أوبرا وينفري، الأحد على جائزة "سيسيل بي دوميل"، ضمن إطار الدورة الـ 75 لحفل توزيع جوائز "غولدن غلوب" لتصبح أول امرأة سمراء تفوز باللقب.

وتعد الجائزة إحدى جوائز الغولدن غلوب الفخرية التي تمنح لأصحاب المساهمات البارزة في صناعة الترفيه.

وفور تسلمها الجائزة ألقت وينفري خطابا ملهما وجهته للفتيات بشكل رئيسي، ويحمل رسالة لهن تؤكد أنه "يوجد يوم جديد في الأفق".

ووسط تصفيق شديد من الحضور اعتلت وينفري المسرح بمساعدة حبيبها ستيدمان غراهام وأشادت بدور الاعلام في كشف قضايا الفساد والظلم لتنتقل إلى الحديث عن قضية التحرش التي انكشفت أخيراً في هوليوود، وقالت:

"ما أعلمه بالتأكيد أنّ قول الحقيقة هو الأداة الأكثر قوّة التي نمتلكها جميعاً، وأنا فخورة جداً وملهمة بجميع النساء اللواتي شعرن بالقوة الكافية وامتلكن القدرة الكافية للتحدث عن تجاربهنّ الشخصية ومشاركتها إلى العلن".

وتابعت وسط تأثر العديد من نجمات هوليوود الحاضرات: "يتم الاحتفاء بكل منّا في هذه القاعة بسبب القصص التي نرويها، وهذا العام صرنا نحن القصة، لكن هذه القصة لا تحدث في عالم الفن والترفيه فقط، بل توجد في كل ثقافة وموقع جغرافي وعرق ودين وسياسة ومكان عمل.

لذلك أود هذه الليلة أن أعرب عن امتناني لكل امرأة عانت وتحمّلت سنوات من الاساءة والاعتداء لأنها كأمي، كان لديها أطفال لإطعامهم وفواتير لدفعها وأحلام لتحقيقها".

يشار إلى أن مناسبة الغولدن غلوب أول حدث في مجال الترفيه الأميركي يقام بعد فضائح التحرش ضد المرأة، التي لاحقت عدداً من مشاهير هوليوود.

وسلط خطاب وينفري الضوء على التحرش الجنسي قائلة إنه أمر "تجاوز كل الثقافات والحدود الجغرافية والأعراق والأديان والسياسة وأماكن العمل".

وأشادت بالتأثير الذي تركته السيدات اللائي تعرضن للتحرش بجرأتهن وعدم ترددهن عن الإفصاح عما تعرضن له من مواقف.

أضف تعليقك

تعليقات  0