125 عملا فنيا في معرض "القرين التشكيلي" لفنانون كويتيون

(كونا) عرضت أنامل فنية كويتية 125 عملا فنيا في معرض (القرين التشكيلي) الذي افتتح مساء الأحد في قاعتي الفنون وأحمد العدواني بضاحية عبدالله السالم ضمن الدورة ال24 من مهرجان القرين الثقافي.

وشارك في المعرض المخصص للفنانين الذين تزيد اعمارهم على 30 عاما 78 فنانا من رواد الفن الكويتي بلوحات جميلة فيما اختارت لجنة تحكيم متخصصة عشرة أعمال منها للفوز بجائزة عيسى صقر الابداعية المخصصة للمعرض.

ورأت لجنة التحكيم ان أعمال كل من أحمد القصار وايمان المسلم وجابر أحمد وجاسم العمر ونواف الأرملي وهاشم الشماع وبدر فاضل وعبدالله الجيران ونواف الحملي وفواز الدويش تستحق الفوز بالجائزة .

من جهته قال الأمين العام المساعد لقطاع الفنون في المجلس الوطني للثقافة والفنون والاداب الدكتور بدر الدويش في تصريح صحفي على هامش المعرض ان هذا المعرض الفني معني باكتشاف المواهب الفنية ويساهم في صقل مواهب الفنانين.

من جانبه ذكر الأمين العام المساعد لقطاع الثقافة في المجلس ومدير المهرجان محمد العسعوسي لوكالة الأنباء الكويتية (كونا) ان المعرض يعد محطة مهمة من محطات الدورة ال24 لمهرجان القرين واصفا اياها بانها محطة للابداع يجتمع فيها مجموعة من الفنانين التشكيليين المبدعين من أبناء الكويت .

واوضح العسعوسي ان المعرض تزينه لوحات مجموعة كبيرة من الفنانين المحترفين ممن هم أكبر من سن الشباب باعتبار ان هناك معرضا تشكيليا آخر للشباب ضمن جدول أنشطة مهرجان القرين الثقافي .

واضاف ان المعرض يعطي فكرة عن مسار الحركة التشكيلية خلال عام حيث يتقدم فيه عدد من الفنانين للتسابق على الفوز بجائزة عيسى صقر التي يقدمها المهرجان سنويا لعشرة فائزين في المعرض.

وافاد بان الأعمال التشكيلية المعروضة غطت مدارس متعددة من الفنون التشكيلية منها الواقعية والكلاسيكية والتجريدية الى جانب الأعمال النحتية وأعمال الخزف معتبرا المعرض فرصة غنية لجمهور الحراك التشكيلي في الكويت للاطلاع على ابداعات الفنانين الكويتيين .

وعن الجوائز المخصصة للفائزين قال العسعوسي ان الجائزة مادية ومعنوية في الوقت نفسه مبينا ان قيمة المادية تبلغ 750 دينارا لكل متسابق فيما تتمثل المعنوية في نصب لأحد أعمال الفنان صقر اضافة الى شهادة تقدير لكل فائز .

بدوره اوضح مراقب ادارة الفنون التشكيلية في المجلس الوطني للثقافة والفنون والاداب مشعل الخلف ل(كونا) ان المجلس استعان بلجنة متخصصة لاختيار الأعمال الفنية الفائزة من الأعمال المشاركة في المعرض .

واضاف الخلف ان هناك أنشطة مقبلة لإدارة الفنون التشكيلية ضمن مهرجان القرين الثقافي تتمثل في ورشة فنية للخزف ومعرض للفنان التشكيلي السعودي فهد الربيق ومعرض الشباب التشكيلي . من جهتهم اشاد عدد من الفائزين بجائزة عيسى صقر في لقاءات مع (كونا) بالجهود الكبيرة التي يبذلها المجلس لرعاية الفنانين التشكيليين وتشجيع الطاقات الكويتية وتقديم الدعم المناسب لهم.

وقال الفائز فواز الدويش انه شارك في المعرض بجداريتين خزفيتين تتمثلان في تكنيكات عملت بحرق الخزف والفخار لتحاكي الطبيعية بتشكيلاتها المتنوعة عبر ايحاءات عن البيئة والأرض والصحراء في الجدارية الاولى وتصور قاع البحر والصخور في الجدارية الثانية .

ونوه الدويش بدور المجلس في انشاء بيت الخزف الكويتي الذي ينظم دورات دورية متخصصة للمهتمين بفن الخزف ويتبنى المواهب الكويتية الواعدة.

من جانبها قالت الفائزة ايمان المسلم ان عملها الذي عرض تحت عنوان (بين وبين) يمثل شخصا جالسا في سينما يستخدم هاتفه ويصور انعكاس الاضاءة على الملابس والناس مبينة انها تحاول في اللوحة اظهار الجانب السلبي لوسائل التواصل الاجتماعي .

واوضحت انها استخدمت ألوان الاكريليك وبعض المعاجين من مواد مختلفة على القماش كما استخدمت قطعة متحركة من الاكريليك كتبت عليها عبارة بالانجليزية تخدم فكرة اللوحة.

وبين الفائز نواف الأرملي انه استخدم الألوان الزيتية ليعرض جماليات الحروف العربية في عمل بعنوان (حروفيات) معربا عن فرحته بالفوز بهذه الجائزة الغالية.

وقال الفائز هاشم الشماع انه شارك في لوحة مطبوعة من خلال رسم بالكمبيوتر ثلاثي الأبعاد تعبر عن مشاعر المرأة وحنانها .

وذكر الفائز أحمد القصار ان عمله الفائز يروي حضارة جزيرة فيلكا ويعرض آثارها تحت عنوان (أمجاد حضارة) موضحا انه استخدم الالوان الزيتية ومواد فنية حديثة مثل الاكريليك وقطع الخام المعالجة .

وقال الفائز جابر أحمد انه استخدم تقنية جديدة في خامة الاكريليك في العملين اللذين شارك فيهما مبينا ان الأول بعنوان (ذكريات وموعد) والآخر بعنوان (حكايات ونغم) مستخدما كذلك الأحرف العربية .

واوضح الفائز بدر فاضل انه شارك في منحوتة بعنوان (الغامض) صور بها شخصية كويتية غير معروفة واستخدم الطين وصنع القالب وصبه مبينا ان المنحوتة تزن 22 كيلوجراما وهي من البرونز والرخام الايطالي .

وبين الفائز جاسم العمر انه استخدم الألوان الزيتية على القماش ليقدم لوحتين تمثلان البيئة الكويتية عنوانهما (يوم ممطر) و (نقعة) موضحا انه سبق ان فاز في الدورات السابقة لهذا المعرض .

وفاز الفنان عبدالله الجيران بعمل حمل عنوان (جزيرة فيلكا) مستخدما فيه الألوان الزيتية في لوحة عرضت مكونات فيلكا من آثار وحياة في حين فاز نواف الحملي بعملين الأول بعنوان (العم سالم) والثاني (جحا).

يذكر ان مهرجان القرين انطلق في 11 يناير الجاري ويختتم في 29 منه متضمنا فعاليات وأنشطة ثقافية متنوعة الى جانب ندوة رئيسية للمهرجان تحت عنوان

(اقتصاديات الثقافة العربية .. دور الكويت الثقافي في تنمية المعرفة).

أضف تعليقك

تعليقات  0