الأزهر الشريف يثمن مواقف دولة الكويت ازاء مختلف القضايا

(كونا) -- ثمن الأزهر الشريف اليوم الاثنين مواقف دولة الكويت "الوطنية الثابتة والراسخة" معربا عن تقديره لما يتمتع به سمو امير البلاد الشيخ صباح الاحمد الجابر الصباح من "حكمة ورؤية ثاقبة" إزاء مختلف القضايا.

جاء ذلك في تصريح لوكيل الازهر الدكتور عباس شومان للصحفيين على هامش لقاء رئيس مجلس الامة الكويتي مرزوق الغانم بشيخ الازهر الدكتور أحمد الطيب في اطار زيارته الى مصر للمشاركة في مؤتمر الأزهر العالمي لنصرة القدس.

وشدد شومان على اهمية المشاركة الكويتية في المؤتمر العالمي الذي يعقده الازهر نهاية الاسبوع الجاري لنصرة قضية القدس واصفا إياها بانها "مهمة للغاية" في ضوء مواقف الكويت الراسخة.

وأشاد كذلك بالمواقف "الفاعلة" لمجلس الامة الكويتي في مناقشاته وتناوله للقضايا مثنيا على رئيس المجلس مرزوق الغانم الذي له أيضا "مواقف مشرفة ومشهورة في عالمنا العربي والاسلامي تجاه الكيان الصهيوني تحديدا".

وفي هذا الصدد قال شومان "يكفي انه (الغانم) استطاع أن يطرد ممثل الكيان الصهيوني في البرلمان الدولي في واقعة شهيرة جدا ومقدرة اسعدت جميع العرب وجميع المعنيين بالشأن الفلسطيني".

كما لفت كذلك الى ترؤس الغانم اتحاد البرلمانات الخليجية ودوره في البرلمان الدولي مضيفا أن "مشاركة شخصية مستنيرة وواعية بالقضية ولها ابعادها ومواقفها الجريئة والمتقدمة تعد مهمة للغاية وتثري مؤتمر نصرة القدس".

وأوضح شومان ان الازهر الشريف اتخذ مواقف غاية في الاهمية منذ اعلان الرئيس الامريكي دونالد ترامب قراره "الباطل والجائر" بشأن ترسيخ الاحتلال ومكافأته واصفا القرار بأنه "اشبه بوعد بلفور وكلاهما اعطى من لا يملك لمن لا يستحق".

واكد أن الازهر سيظل مع بقية الاحرار في العالم "رافضا لهذا الكيان الاستيطاني الذي سينشأ في مدينة القدس حال وجود السفارة الامريكية هناك".

واعتبر ان مشاركة العديد من دول العالم والشخصيات المؤثرة الشخصيات الدينية الاسلامية والمسيحية ومن ديانات اخرى في مؤتمر القدس سيضع القضية على طريق أكثر حيوية على مستويات عدة.

وحث شومان العرب والمسلمين على ضرورة إعادة ترتيب صفوفهم وتواصلهم فيما بينهم وعملهم معا لحل قضاياهم "لاسيما في ضوء التحديات التي تحيط بالمنطقة من الداخل والخارج في الوقت الراهن"

أضف تعليقك

تعليقات  0