المستشفى الكويتي التخصصي يطلق حملة لعلاج المرضي الفلسطينيين

اعلنت إدارة المستشفى الكويتي التخصصي اليوم الاثنين اطلاق حملة طبية للتخفيف من معاناة المرضى والجرحى وذوي الاحتياجات الخاصة في قطاع غزة.

وقال المتحدث باسم الحملة عادل زعرب لوكالة الانباء الكويتية (كونا) ان الحملة تهدف للتخفيف من معاناة المرضى الفلسطينيين في ظل الأوضاع الاقتصادية الصعبة التي يمر بها قطاع غزة بسبب الحصار الإسرائيلي المفروض منذ أكثر من عشر سنوات.

ووجه رسالة شكر إلى دولة الكويت مؤكدا انهم دائما يدعمون ويساندون أبناء الشعب الفلسطيني ويقفون بجانبهم معربا عن أمنياته بالاستمرار في تقديم يد العون والمساندة للشعب الفلسطيني.

وأوضح زعرب ان الحملة عبارة عن خفض رسوم فحص الطبيب مقابل العلاج وستستمر لمدة شهرين متتاليين مشيرا إلى أن جميع العيادات والأطباء ذا الكفاءة العالية في محافظة (رفح) شاركوا فيها.

ودعا كافة الأطباء والمستشفيات في قطاع غزة إلى المشاركة في الحملة من أجل التخفيف من معاناة المرضى في ظل الحصار الخانق وتدهور الوضع الاقتصادي الذي يعيشه سكان القطاع. وطالب بتوحيد جميع الجهود والعمل على قدم وساق من اجل مساعدة المرضى والجرحى المحتاجين للعلاج والذين يمرون بأوضاع اقتصادية وانسانية صعبة.

وحول انطلاق الحملة من امام (المستشفى الكويتي) بمشاركة مجموعتي (ديوان رفح) و(بذرة خير) الخيريتين الشبابيتين الفلسطينيتين قال زعرب إن المستشفى له رمزية كبيرة في حياة أبناء محافظة رفح لما يقدم من خدمات جيدة للفلسطينيين موضحا أنه مجرد عرض الفكرة على الأطباء الذين يعملون فيه سارعوا بتبني هذه الفكرة والعمل بها .

وأضاف انه عندما قصفت طائرات الاحتلال الإسرائيلي مستشفى (أبو يوسف النجار) برفح خلال الحرب الأخيرة على القطاع صيف 2014 كان المستشفى الكويتي بديلا عنه وقدم الخدمات لجميع أبناء محافظة رفح دون تقصير أو كلل وملل.

من جهته قال مدير المستشفى الكويتي التخصصي عبد الرحمن الداهودي في تصريح مماثل ل (كونا) إن العاملين والأطباء في المستشفى هم أول من رحبوا بهذه الحملة والمشاركة فيها من اجل التخفيف من معاناة المرضى الفلسطينيين في ظل الظروف الصعبة التي يعيشونها .

وذكر الداهودي أنه رغم ان الموظفين في المستشفى لم يتلقوا رواتبهم منذ ثلاثة أشهر إلا انهم أصروا على المشاركة في ذلك متمنيا ان تمتد هذه الحملة إلى كافة محافظات قطاع غزة.

وأضاف ان قطاع غزة يعاني من ظروف اقتصادية صعبة وحصار إسرائيلي خانق الأمر الذي انعكس بالسلب على الوضع المعيشي والاجتماعي للسكان مؤكدا أن هذه الحملة سيكون لها مردود إيجابي على المرضى والجرحى.

وتوجه بالشكر إلى دول الكويت اميرا وحكومة وشعبا على دعمهم المستمر للشعب الفلسطيني والتخفيف من معانتاهم متمنيا بالاستمرار في تقديمها يد العون بالطريقة التي تراها مناسبة لذلك.

بدوره قال المتحدث باسم (بذرة خير) هارون المدلل في تصريح ل (كونا) انه تم التفاعل مع الحملة ولاقت ترحيبا واستجابة كبرى من قبل الأطباء والعيادات في كافة محافظة رفح.

وأعرب المدلل عن أمله في ان تستمر الحملة لمدة أطول من أجل تقديم المساعدات والخدمات للمرضى الفلسطينيين معربا عن شكره لكل من ساهم وسيساهم في انجاح هذه الحملة.

وعن المشاركة في الحملة أكد انه جاءت نتيجة الأوضاع الصعبة والمعيشية التي يعاني منها سكان القطاع الى جانب ضرورة العمل على التخفيف من معاناة المرضى الفلسطينيين.

يذكر أن المستشفى الكويتي التخصصي أنشئ بتمويل من (جمعية الرحمة للاغاثة والتنمية فرع فلسطين) عام 2007 ويعمل علي تقديم العديد من الخدمات الطبية لسكان مدينة رفح جنوب قطاع غزة.



أضف تعليقك

تعليقات  0