بغداد تطمح إلى «دعم أممي» أكبر لمؤتمر الكويت الدولي لإعمار العراق

أعربت الحكومة العراقية امس الاثنين عن أملها في ان تبذل الامم المتحدة جهودا أكبر لدعم مؤتمر الكويت الدولي لاعادة اعمار العراق المزمع انعقاده في 12 فبراير المقبل.

جاء ذلك على لسان الامين العام لمجلس الوزراء العراقي رئيس الفريق العراقي للاعداد للمؤتمر مهدي العلاق اثناء لقائه الممثل الخاص للامين العام للامم المتحدة في العراق يان كوبيش وفقا لبيان حكومي صدر عن الامانة العامة.

ونقل البيان عن العلاق قوله ان بلاده تتطلع حكومة وشعبا الى زيادة الدعم المقدم من قبل الامم المتحدة لملف اعادة اعمار المدن المحررة فضلا عن تكثيف جهودها في دعوة المنظمات والوكالات الدولية والدول المانحة الى المؤتمر.

بدوره اكد كوبيش دعم الامم المتحدة للعراق وسعيها لتأمين الاستجابة الانسانية الكافية للنازحين والعمل على عودة ما تبقى منهم الى المدن المحررة.

على صعيد متصل كشف العلاق عن أن الحكومة العراقية تنوي عرض فرص استثمارية كبيرة في المؤتمر. وقال في بيان منفصل اليوم الاثنين أن المؤتمر وضع ضمن أولولياته الترويج لاستثمارات كبرى بجميع المحافظات العراقية في اطار اعادة الاعمار وبما يسهم في تهيئة متطلبات العودة للنازحين ودعم مشاريع المصالحة الوطنية في عدد من المناطق المحررة.

واشار الى ان زيارته مع رئيس صندوق اعادة اعمار المناطق المتضررة الاخيرة الى دولة الكويت بحثت أهم الامور التنظيمية المتعلقة بعدد المشاركات والدعوات وتحديد ضوابط مشاركة الجهات المختلفة المحلية والدولية للقطاعين العام والخاص.

وأوضح ان الاجتماع ناقش التحضيرات المتعلقة بالمعرض الاستثماري وقوائم القطاع الخاص والشركات المعدة من قبل الهيئة الوطنية للاستثمار والبنك الدولي.

واضاف ان الفريق الوطني للاعداد للمؤتمر قام كذلك بفحص الافلام المعدة للمشاركة بالمؤتمر واستعرض مستجدات النشاط الاعلامي وتهيئة الامور اللوجستية للجهات الاعلامية المرخصة لتغطية ما يخص المؤتمر كما راجع مجموعة من الملاحظات حول الاجندة وتنظيم الوقت من ضمنها ورقة العمل الخاصة بمشاركة منظمات المجتمع المدني.

ومن المقرر ان تستضيف الكويت المؤتمر الدولي لاعادة اعمار العراق في الفترة من 12 الى 14 فبراير المقبل بمشاركة كبيرة من الدول والمنظمات العالمية

أضف تعليقك

تعليقات  0