تراجع التبادل التجاري بين الكويت وماليزيا إلى 478 مليون دولار

(كونا) -- أظهرت بيانات اليوم الثلاثاء أن حجم التبادل التجاري بين دولة الكويت وماليزيا تراجع بنسبة 8ر25 بالمئة خلال الفترة ما بين شهري يناير ونوفمبر من العام الماضي.

وقالت بيانات اصدرها المنتدى والمعرض العربي للاستثمار وريادة الأعمال الذي أعلن تدشينه في كوالالمبور ان حجم التبادل التجاري بين البلدين تراجع إلى 85ر1 مليار رينغت ماليزي (حوالي 478 مليون دولار) مقابل 50ر2 مليار رينغت (630 مليون دولار) في نفس الفترة من 2016 .

وأوضحت البيانات المستندة إلى إحصاءات هيئة التجارة الخارجية الماليزية أن حجم الصادرات الماليزية إلى الكويت ارتفع بنسبة 7ر11 بالمئة ليصل إلى 750 مليون رينغت (190 مليون دولار) مقابل 670 مليون رينغت (170 مليون دولار) في نفس الفترة من عام 2016.

وأضافت البيانات أن حجم الواردات الماليزية من دولة الكويت انخفض بنسبة 7ر39 بالمئة ليصل في العام الماضي إلى 10ر1 مليار رينغت (278 مليون دولار) مقارنة بنفس الفترة من العام قبل الماضي حيث سجل قيمة 82ر1 مليار رينغت (460 مليون دولار).

وأوضحت أن الواردات تركزت على النفط الخام والمنتجات البترولية والكيماوية والمصنوعات المعدنية والآلات والمعدات وقطع الغيار وبعض السلع الغذائية فيما تركزت الصادرات على السلع الغذائية المتمثلة في زيت النخيل والمنتجات الزراعية للنخيل والأخشاب والمأكولات البحرية والأغذية المصنعة ومنتجات الأخشاب والمنتجات الكهربائية والإلكترونية والأسمدة الخام والمعادن الخامة. من جانب آخر أشارت البيانات إلى أن حجم التبادل التجاري بين ماليزيا ودول غرب آسيا بلغ حوالي 48ر63 مليار رينغت (02ر16 مليار دولار) في الفترة ما بين يناير وحتى نوفمبر من العام الماضي مسجلا ارتفاعا بنسبة 7ر22 بالمئة مقارنة بنفس الفترة من العام قبل الماضي.

وتتصدر الإمارات العربية المتحدة القائمة بواقع 43ر23 مليار رينغت (91ر5 مليار دولار) ثم المملكة العربية السعودية بواقع 92ر12 مليار رينغت (26ر3 مليار دولار) وتركيا بواقع 20ر11 مليار رينغت (83ر2 مليار دولار) تليها إيران وقطر والعراق وعمان والكويت.

وبلغ مجموع الواردات الماليزية من دول غرب آسيا إلى ماليزيا 68ر30 مليار رينغت (74ر7 مليار دولار) بارتفاع نسبته 8ر21 بالمئة فيما بلغ حجم الصادرات الماليزية إلى دول غرب آسيا 81ر32 مليار رينغت (28ر8 مليار دولار) بارتفاع نسبته 5ر23 في المئة.

ومن المقرر أن تستضيف العاصمة الماليزية كوالالمبور أعمال المؤتمر العربي للاستثمار وريادة الأعمال في 23 يناير الجاري تحت شعار (عالم من الفرص) بهدف تعزيز العلاقات الاقتصادية بين ماليزيا والدول العربية وتقديم الفرص الاستثمارية والتجارية المتاحة في ماليزيا إضافة إلى تشكيل منصة فكرية اقتصادية لتبادل المعرفة والمعلومات في عالم المال والأعمال.

وسيشارك في المنتدى أكثر من 300 رجل أعمال من ماليزيا والعالم العربي فيما سيشارك في المعرض المصاحب أكثر 50 شركة من مختلف القطاعات في دولة الكويت والمملكة العربية السعودية ومصر والإمارات العربية المتحدة وعمان واليمن

أضف تعليقك

تعليقات  0