المالية تؤكد علي أهمية تبادل الخبرات لدعم القطاع المالي العربي

(كونا) -- اكد وكيل وزارة المالية الكويتية خليفة حمادة اليوم الخميس اهمية تبادل الخبرات والتجارب العربية في المجال الاقتصادي من اجل دعم عملية الاصلاح المالي وتطور السياسات المالية العامة في الدول العربية.

جاء ذلك خلال مشاركة حمادة في الاجتماع السنوي الثالث لوكلاء وزارات المالية في الدول العربية الذي نظمه صندوق النقد العربي في العاصمة الاماراتية ابوظبي وشارك فيه عدد من وكلاء وزراء المالية العرب وخبراء من صندوق النقد والبنك الدوليين.

وقال حمادة في تصريح صحفي ان الاجتماع ناقش قضايا متعلقة بإصلاح فاتورة الاجور ومبادرات تطوير الشراكة بين القطاعين العام والخاص وسياسات الدعم في الدول العربية اضافة الى مناقشة المعايير الدولية للتبادل التلقائي للمعلومات الضريبية.

واضاف انه تم خلال الاجتماع التحضير للمنتدى الثالث للمالية العامة في الدول العربية والمقرر عقده في امارة دبي في العاشر من فبراير المقبل اضافة الى التحضير لاجتماع الدورة التاسعة لمجلس وزراء المالية العرب المقرر عقده في الاردن في ابريل المقبل.

وكان المدير العام رئيس مجلس الادارة في صندوق النقد العربي الدكتور عبدالرحمن الحميدي اكد في كلمة ألقاها في افتتاح الاجتماع أهمية تطوير الشراكات بين القطاعين العام والخاص في توفير التمويل لاستثمارات في البنية التحتية اللازمة لدعم تحقيق التنمية المستدامة والمساهمة في خلق فرص العمل.

واشاد الحميدي بما قامت به السلطات في الدول العربية باصلاحات هيكلية في مجال الدعم وتعزيز كفاءة الانفاق العام مشيرا الى انخفاض فاتورة دعم الطاقة لمجموع الدول العربية من 117 مليار دولار عام 2015 الى نحو 98 مليار دولار في 2017.

وشدد على اهمية مواصلة العمل على تقوية وتعزيز الايرادات الضريبية من الناتج المحلي الاجمالي العربي والتي لم تتجاوز ما نسبته 8ر6 بالمئة مقابل متوسط عالمي يتجاوز 15 بالمئة.

وتطرق الحميدي الى تبادل المعلومات المالية لأغراض الضريبة على ضوء المعايير الدولية الجديدة الصادرة عن منظمة التنمية والتعاون الاقتصادي لافتا الى أهمية الاستعداد وتطوير التشريعات والاجراءات التي تسمح بمثل هذا التبادل وبما يتناسب وأوضاع الدول واحتياجاتها

أضف تعليقك

تعليقات  0