الخارجية: العمالة الاجنبية محل تقدير وتحظى بالاهتمام.. والقانون هو الحاكم لأمورها

قالت وزارة الخارجية الكويتية  الاربعاء ان العمالة الاجنبية المتواجدة في البلاد محل تقدير وترحيب وتحظى بالعناية والاهتمام مؤكدة ان القانون هو الحاكم لأمور تواجدها وعقودها.

جاء ذلك على لسان نائب وزير الخارجية الكويتي خالد الجارالله في تصريح صحفي عقب مشاركته حفل السفارة الهندية لدى البلاد بعيدها الوطني.

واوضح الجارالله ان العمالة الاجنبية المتواجدة في البلاد تحظى بالعناية والاهتمام وفق القانون الذي يحكم تواجدها وعقودها لافتا الى أن مثل هذه الأمور لن تؤثر على سمعة دولة الكويت الانسانية او المراجعة السنوية لملف حقوق الإنسان.

وأضاف ان كل المراجعات التي تمت في هذا الملف كانت تحوي إشادة وتقديرا للكويت وما تقوم به موضحا ان الاحداث الاخيرة لن تؤثر على الإطلاق لان ما تقدمه الكويت لهذه العمالة "واضح وصريح وشفاف وحقوقهم محفوظة".

واعرب عن اعتقاده بان اعداد العمالة المتواجدة في الكويت أكبر مؤشر على أنها تتمتع باستقرار واهتمام وعناية مشيرا الى وجود نحو 276 الف فلبيني يعملون في الكويت.

وقال ان العمالة الفلبينية تتمتع بأجواء مريحة تضمن حقوقهم وتكفلها "وهم بمنتهى الارتياح رغم الضجة التي أثيرت" بشأن موضوع العمالة.

وأكد ان دولة الكويت عبرت عن أسفها واستغرابها المضاعف من التصريحات الاخيرة للرئيس الفلبيني حول عمالة بلاده في الكويت مضيفا ان الخارجية الكويتية اوضحت للمسؤولين الفلبينين "موقفنا حيال ما تم ذكره من حالات وطلبنا منهم ذكر وتحديد الحالات التي أشاروا اليها وللاسف لم يعطوا لنا اي تفاصيل عن اي حالة حتى الان".

وعما اذا كان لدى الحكومة اي نية لتعديل قانون العمل في البلاد قال الجارالله ان لدى الكويت قانون عمالة منزلية متكاملا وجديدا أشادت به الأوساط الدولية المعنية.

واضاف ان دولة الكويت اوضحت للدول التي لديها عمالة في البلاد أن تلك العمالة محل تقدير وترحيب نافيا وجود توجه كويتي لإيقاف إقامات العمالة الفلبينية على الإطلاق

أضف تعليقك

تعليقات  0