الامم المتحدة تأمل أن يفضي مؤتمر"سوتشي" الى نتائج ايجابية

(كونا) -- اعرب المبعوث الخاص للأمين العام للأمم المتحدة الى سوريا ستافان دي ميستورا عن امله أن يفضي مؤتمر (سوتشي) الذي سيعقد في روسيا الاسبوع القادم الى نتائج ايجابية تدعم مؤتمر جنيف.

وقال دي ميستورا في مؤتمر صحفي مقتضب مساء امس الجمعة انه رفع تقريرا الى الامين العام للامم المتحدة ضمنه نتائج المباحثات التي اجراها على انفراد مع كل من ممثلي النظام السوري وممثلي المعارضة السورية.

وشدد على ضرورة التنفيذ الكامل لقرار مجلس الامن الدولي رقم 2254 والالتزام بالعملية السياسية التي يجب ان تشمل الجميع من ممثلي النظام والمعارضة ومنظمات المجتمع المدني وزعماء العشائر السورية ليكون التمثيل متكافئا داخل اللجنة الدستورية التي ستقود العملية السياسية.

ولم يتطرق دي ميستورا للورقة التي اقترحتها الدول الخمس الولايات المتحدة وبريطانيا وفرنسا والسعودية والاردن والتي رفضها رئيس وفد النظام السوري بشار الجعفري.

وحول مشاركة الامم المتحدة في مؤتمر (سوتشي) قال دي ميستورا ان الامين العام هو وحده من سيقرر مشاركة المنظمة الدولية في مؤتمر (سوتشي) من عدمها.

وكان ممثل النظام السوري بشار الجعفري قال في تصريح للصحفيين عقب اجتماعه بالمبعوث الدولي ان الورقة المقدمة من الدول الخمس "لا تساوي قيمة الحبر الذي كتبت به" واصفا الوثيقة بأنها "كوميديا سوداء ومحاولة جديدة للتآمر على الشعب السوري وبالتالي فهي مرفوضة".

وفي سياق متصل نشرت المعارضة السورية بيانا في ساعة متأخرة من مساء امس الجمعة اعلنت فيه مقاطعتها لمؤتمر (سوتشي).

ويجمع المحللون السياسيون في فيينا على ان الجولة التاسعة من المباحثات بين الاطراف المتنازعة في سوريا التي انعقدت يومي الخميس والجمعة الماضيين

لم تخرج بنتيجة ملموسة بل ان مقاطعة المعارضة السورية للمشاركة في مؤتمر (سوتشي) وعدم وضوح موقف الامم المتحدة من هذا المؤتمر يشيران الى فشل مباحثات فيينا رغم عدم الاعلان رسميا عن ذلك من قبل دي مستورا.

أضف تعليقك

تعليقات  0