"التجارة": 3ر616 مليون دينار تجارتنا البينية مع دول الخليج حتى الربع الثالث من 2017

(كونا) -- قالت وزارة التجارة والصناعة الكويتية إن حجم التجارة البينية للكويت مع دول مجلس التعاون الخليجي حتى الربع الثالث من 2017 بلغ نحو 3ر616 مليون دينار كويتي (نحو ملياري دولار أمريكي).

وأضاف الوكيل المساعد لشؤون المنظمات الدولية والتجارة الخارجية في الوزارة الشيخ نمر الصباح في لقاء مع جريدة (الجريدة) الكويتية اليوم الأحد أن حجم التجارة البينية جاء مقسما بنحو 4ر411 مليون دينار للصادرات (نحو 3ر1 مليار دولار) ونحو 9ر204 مليون دينار للواردات (نحو 6ر680 مليون دولار).

وأوضح الشيخ نمر الصباح أن الوزارة تتطلع إلى زيادة التعاون التجاري والاستثماري مع دول العالم عن طريق عقد اللجان المشتركة مع دول العالم لفتح آفاق جديدة للتعاون التجاري والاستثماري.

وذكر أن الوزارة عقدت خلال عام 2017 ثلاث لجان مشتركة مع ألمانيا وأوكرانيا وتركيا وضمت جهات الدولة المختلفة من ضمنها غرفة تجارة وصناعة الكويت وهيئة تشجيع الاستثمار المباشر والهيئة العامة للصناعة إضافة إلى ترويج المنتجات والصناعات الكويتية خلال مشاركتها في المعارض التجارية من أجل زيادة التعاون التجاري والاستثماري.

وبين أنه بالنسبة لدول الخليج والوطن العربي فإن هناك لجانا تجارية فنية من شأنها رفع مستوى التعاون التجاري بين دولة الكويت وهذه الدول عن طريق إزالة العوائق وتيسير التجارة البينة فيما بينها.

ولفت إلى أن أكثر الدول المستهدفة لرفع حجم التبادل التجاري مع الدول العربية هي الجمهورية العراقية وكذلك هناك دول مستهدفة لزيادة حجم التبادل التجاري معها كمصر والسودان والأردن ولبنان.

وأفاد الشيخ نمر الصباح بأن وزارة التجارة والصناعة وضعت خطة للنهوض بالتعاون التجاري والاستثماري خلال عام 2018 من خلال زيادة حجم التبادل التجاري وتعزيز تنمية العلاقات التجارية مع الدول الآسيوية عن طريق المبادرة بتفعيل اللجان المشتركة ووضع الآليات والاحتياجات اللازمة لرفع الميزان التجاري.

وأشار إلى مشاريع اتفاقيات في مجال التعاون التجاري مع أيرلندا وتركمانستان والتشيك من المتوقع إبرامها خلال 2018 في حال الاتفاق على بنود الاتفاقية من كلا الطرفين.

وذكر أنه تم التركيز على مجموع من الدول الآسيوية من ضمنها باكستان والمالديف وسيرلانكا وماليزيا واندونيسيا ومجموعة كذلك من الدول الأوروبية من ضمنها بلجيكا وألمانيا وأوكرانيا مشيرا الى ان الوزارة تتطلع إلى فتح آفاق جديدة مع دول أميركا اللاتينية.

وحول تفعيل مقترح الكويت بإدراج اللغة العربية لغة معتمدة لدى منظمة التجارة العالمية أفاد الشيخ نمر الصباح بأن إدراج اللغة العربية لغة رسمية معتمدة لدى منظمة التجارة العالمية هو مقترح كويتي بالأساس وحظي بدعم كل الدول العربية.

وأشار إلى قيام الكويت في المؤتمر الوزاري ال11 لمنظمة التجارة العالمية والمنعقد أخيرا في العاصمة الأرجنتينية (بوينس آيرس) بدعم طلب اعتماد اللغة العربية لغة رسمية في المنظمة كما تابعت آخر التطورات بشأن إجراءات هذا الطلب رسميا

أضف تعليقك

تعليقات  0