"البترول": تطوير الموارد البشرية لمواجهة التحديات في الصناعة النفطية

(كونا) -- أكد الرئيس التنفيذي لمؤسسة البترول الكويتية نزار العدساني اليوم الأحد حرص المؤسسة على تطوير وتنمية الموارد البشرية لديها لمواجهة التحديات في الصناعة النفطية التي أصبحت "عالية جدا وبصورة غير مسبوقة".

وقال العدساني في كلمة خلال افتتاح مؤتمر الكويت الرابع للارشاد إن الموارد البشرية تعد الثروة الأساسية في القطاع النفطي مشيرا إلى أن الإرشاد هو فن وإدارة وقيادة يعمل على مساعدة الأشخاص في مواجهة التغيرات وتنمية الخبرات الأساسية.

وأضاف أن الإرشاد يضيف قيمة كبيرة للأشخاص إذ يعتمد على المعرفة والحقيقة والتنمية لافتا إلى دعم المؤسسة لعملية التطور الأساسي للموظفين وبناء قدراتهم من خلال برامج ضخمة جدا بالتعاون مع منظمات عالمية عريقة في هذا المجال.

من جانبها قالت المنسقة العامة للمؤتمر ومساعدة رئيس جمعية الإرشاد الكويتية إيمان الغربللي في كلمة مماثلة إن الموتمر ينطلق هذا العام في الكويت تزامنا مع إشهار جمعية الإرشاد للنفع العام في البلاد رسميا تحت مظلة الجمعية العالمية الرئيسية في الولايات المتحدة الأمريكية.

وأوضحت الغربللي أن وفدا من المقر الرئيسي في الولايات المتحدة يزور الكويت للاطلاع على الاستعداد والتعرف علي نوعية الأشخاص المهتمة بالإرشاد في الكويت لاسيما في قطاعات التربية والتعليم والمصارف والنفط.

وأشارت إلى أن الجمعية دربت عددا كبيرا من موظفي شركات نفط الكويت والبترول الوطنية والكيماويات البترولية إلى جانب مؤسسة البترول لافتة إلى أن هناك ما يزيد على 200 شخص في القطاع النفطي قاموا بالتدريب في الإرشاد.

وأفادت بأن الجمعية تفرض عددا من الساعات لإعطاء شهادة الإرشاد للمشتركين موضحة أن هناك اختبارات لا بد من تجاوزها لينضم الفرد إليها.

ويضم المؤتمر الذي يستمر يومين عددا من المحاضرات الخاصة بالإرشاد يتحدث خلالها المحاضر العالمي فليب روسينسكي عن المنهج المتكامل لمعالجة التعقيد وتعزيز استدامة الأداء العالي.

ويتضمن المؤتمر أيضا محاضرة عن الدافعية والإرشاد تلقيها الدكتورة فيكي بروك فيما تتطرق الدكتورة هبة الغريب في محاضرتها إلى التدريب الإبداعي لتحقيق الامكانات.

بدوره يتناول مستشار التنمية البشرية عبدالله اليحيى في محاضرته التعريف باللغة الإنسانية المشتركة لدى المنظمات كما يستعرض اللغة الإنسانية المشتركة من حيث القدرة على استيعابها وفهمها من منظور الإرشاد والفرق بينهما وبين اللغات المنطوقة والمكتوبة ذات الصفة الإقليمية.

ومن المزمع أن تكشف إدارة المؤتمر غدا الاثنين عن تأسيس جمعية الارشاد الكويتية لتكون فرعا من فروع منظمة الارشاد الدولي وهي منظمة عالمية غير ربحية إذ يشارك في تدشين الجمعية رئيس المنظمة الدولية هيلاري أوليفر وأعضاء مجلس الجمعية الكويتية والجمهور.

وتهدف جمعية الإرشاد الكويتية إلى وضع معايير مهنية للارشاد وتحقيق فهم أفضل لفوائد الإرشاد لكل من الأفراد وداخل الموسسات كما تسعى إلى تطوير مهنة الإرشاد من خلال توفير فرص التعليم والتواصل وتطوير المهارات للأعضاء وخلق شبكة تواصل لدعم التدريب واستخدام الارشاد كأداة في التنمية للوظائف المختلفة.

كما تهدف ‎الجمعية الى خلق الفرص للمرشدين المعتمدين للتطوع في خدمة المجتمع وتثقيف العامة حول فوائد الارشاد والشراكة مع المدربين المعتمدين والمحافظة على معايير الأخلاقيات وفقا لمنظمة الارشاد الدولي. وتسعى الجمعية أيضا إلى حث الافراد والمؤسسات على بناء التحالفات الاستراتيجية مع الأعمال الإقليمية لتعزيز الوعي بالمجتمع والتطور

أضف تعليقك

تعليقات  0