الوزير العبدالله يؤكد اهتمام سمو الامير بالفعاليات العلمية لدورها الحيوي في تقدم الدول ونهضتها

 أكد نائب وزير شؤون الديوان الأميري الشيخ محمد العبدالله المبارك الصباح حرص سمو امير البلاد على رعاية المعرض الدولي العاشر للاختراعات في الشرق الأوسط ودعم الفعاليات العلمية لاهمية ذلك في تقدم الدول ونهضتها.

وقال الشيخ محمد الذي مثل سمو أمير البلاد في معرض الاختراعات في كلمة عقب افتتاح المعرض الذي ينظمه النادي العلمي الكويتي ان هذا الحدث يعد ثاني أكبر معرض للاختراعات على مستوى العالم ما يعكس اهتمام الكويت بالاختراعات والمخترعين ورعاية الشباب وتشجيعهم على الابتكار والإبداع.

وأشاد بحجم المشاركة العالمية في المعرض حيث يشارك فيه 130 مخترعا يمثلون 39 دولة ويعرضون 150 اختراعا مثمنا الجهود التي يبذلها النادي في احتضان الموهوبين في المجالات العلمية وصقل مهاراتهم.

من جانبه قال رئيس مجلس إدارة النادي العلمي طلال الخرافي في كلمته ان المعرض وما حققه من نجاحات متتالية دليل على دعم سمو أمير البلاد للعلم والمعرفة مبينا ان المعرض الذي يستمر حتى 31 يناير صنف الأول على مستوى الشرق الأوسط والثاني عالميا بعد معرض جنيف للاختراعات.

وأشار إلى الجهد الكبير الذي بذله القائمون على النادي في تنظيم هذا المعرض للسنة العاشرة بسواعد كويتية لافتا الى أن المعرص حقق مؤشرات إيجابية ونموا بنسبة 30 في المئة في نسبة الدول المشاركة مقارنة بالنسخة السابقة.

بدوره قال مدير إدارة الثقافة العلمية في مؤسسة الكويت للتقدم العلمي الدكتور سلام العبلاني ان المعرض يعد أداة فنية تحقق أهداف المؤسسة عبر احتضان الاختراعات ومحاولة دعمها وترجمتها على ارض الواقع وذلك من خلال التقاء الاختراعات وأصحاب المشاريع في القطاع الخاص والمستثمرين.

واكد تقارب اهداف المؤسسة مع اهداف النادي الرامية الى رفد الثقافة العلمية وترسيخ التفكير العلمي ودعم العلوم وزيادة الابداع مشيدا بمستوى المعرض و الاختراعات وتطبيقاتها.

واوضح ان هناك قيمة مضافة للمعرض تتمثل في حرص القطاع الصناعي على حضور المعرض بهدف التعرف على الاختراعات الجديدة معربا عن تمنياته بان تحظى الاختراعات باهتمام القطاع الخاص.

من جهته قال رئيس جمعية الجراحين الكويتيين الدكتور سلمان الصباح ان الجمعية تسعى الى دعم الجراحين في مجال الاختراعات والابتكارات في المجالات الطبية من خلال الشراكة مع الجهات والمؤسسات المعنية لتطوير المجال الجراحي.

واكد اهمية التطوير والابتكار في مختلف العلوم والمجالات الطبية لاسيما الشق الجراحي الذي يشهد تطورا متسارعا مبينا ان الجمعية تشارك في المعرض لدعم الاطباء المخترعين وعرض ابتكاراتهم والتعريف بها.

وذكر ان الجمعية تشارك في المنظار الجراحي للدكتور احمد نبيل الذي وصل الى مستوى العالمية لاهمية هذا المنظار في نجاح العمليات الجراحية.

من جانبه قال مدير ادارة الابتكار في مركز صباح الاحمد للموهبة والابداع التابع لمؤسسة الكويت للتقدم العلمي المهندس عبدالله الجدعان ان المركز يشارك في المعرض للعام العاشر على التوالي مبينا ان هنالك ثمانية مخترعين يشاركون بثمانية اختراعات اضافة الى مشاركة 17 اختراعا وصلت للمراحل النهائية في التسويق لعرضها على المستثمرين الذين يجدون فرصة للاستثمار فيها.

واضاف ان المركز حصد العديد من الجوائز والميداليات في المعارض السابقة التي نظمها النادي العلمي نظرا لاهمية هذه الاختراعات لافتا إلى وجود كثير من الاختراعات التي رأت النور بعد تبني المستثمرين لتحقيقها على ارض الواقع.

أضف تعليقك

تعليقات  0