رئيس الحكومة ووزراء يهنئون سمو الأمير بذكرى توليه الحكم : مسيرة خير زاخرة بالإنجازات الخالدة

تلقى صاحب السمو أمير البلاد الشيخ صباح الأحمد الجابر الصباح رسائل تهنئة من سمو الشيخ جابر المبارك رئيس مجلس الوزراء وعدد من الوزراء بمناسبة الذكرى الـ12 لتولي سموه مقاليد الحكم.

وقد بعث صاحب السمو أمير البلاد ببرقيات شكر جوابية عبر فيها سموه عن خالص شكره على ما عبروا عنه من طيب المشاعر وخالص التهاني بمناسبة الذكرى الثانية عشرة لتولي سموه مقاليد الحكم. وتلقى حضرة صاحب السمو أمير البلاد الشيخ صباح الأحمد الجابر الصباح رسالة تهنئة من أخيه سمو الشيخ جابر المبارك رئيس مجلس الوزراء التالي نصها:

"سيدي حضرة صاحب السمو الشيخ صباح الأحمد الجابر الصباح حفظه الله ورعاه أمير البلاد المفدى تحية طيبة وبعد يشرفني أن أرفع إلى مقام سموكم حفظكم الله ورعاكم باسمي وباسم إخواني الوزراء أصدق آيات التهاني وأخلص التبريكات بمناسبة حلول الذكرى الثانية عشرة لتولي سموكم مسند الإمارة.

كما يطيب لنا ونحن نحتفي بقدوم عام جديد من مسيرة الخير الزاخرة بالإنجازات الخالدة أن نعرب لسموكم رعاكم الله عن بالغ الاعتزاز والفخر بما سطرتموه في تاريخ الكويت الحديث من صفحات ناصعة على طريق النهضة والبناء والعمل على أن تكون بلادنا في مصاف الدول المتقدمة وتحقيق ما يطمح إليه أبناء وطننا الأبرار من التكافل والتكاتف وتوحيد الصفوف وتعزيز اللحمة الوطنية والرخاء والرفاه.

كما إننا نثمن عاليا مساعي سموكم الطيبة وحرصكم وتأكيدكم على التواصل بين أبناء البيت الخليجي من أجل تعزيز المسيرة المباركة لشعوبنا التي يجمعها تاريخ عريق راسخ ومصير واحد مشترك وجهودكم الكبيرة لتنعم المنطقة والعالم أجمع بالأمن والسلام.

كما يطيب لنا بهذه المناسبة المباركة والعزيزة على قلوب الكويتيين جميعا أن نؤكد لسموكم رعاكم الله عزمنا على مواصلة العمل والجهد لتحقيق توجيهاتكم السامية للمحافظة على ثوابتنا الوطنية وقيمنا السامية التى توارثناها عن الآباء والأجداد لتهنأ بلادنا بالأمن والأمان والاستقرار ورغد العيش والطمأنينة.

خالص تهانينا وتمنياتنا لسموكم رعاكم الله بدوام الصحة والعافية داعين الله تعالى أن يحفظكم والدا وحاكما عادلا وقائدا حكيما وأن يديم على وطننا العزيز التقدم والازدهار والرفعة في ظل القيادة الحكيمة والرعاية الكريمة لسموكم حفظكم الله ورعاكم.وكل عام وسموكم بخير جابر المبارك الحمد الصباح رئيس مجلس الوزراء".

وقد بعث سموه برسالة شكر جوابية إلى أخيه سمو الشيخ جابر المبارك رئيس مجلس الوزراء أعرب سموه فيها عن بالغ شكره وتقديره على ما عبر عنه سموه وإخوانه الوزراء من خالص التهاني والتبريكات وصادق الدعاء بمناسبة الذكرى الثانية عشرة لتولي سموه مقاليد الحكم مبتهلا سموه إلى المولى تعالى أن يوفق الجميع لكل ما فيه خير وخدمة الوطن العزيز ورفع رايته ويبارك بكافة الجهود المبذولة للإسهام في تحقيق ما يتطلع إليه من تقدم ورقي وازدهار ويديم عليه نعمة الأمن والأمان والرخاء وأن ينعم على الجميع موفور الصحة والعافية.

كما تلقى سموه رسالة تهنئة من الشيخ ناصر صباح الأحمد النائب الأول لرئيس مجلس الوزراء وزير الدفاع التالي نصها:

"سيدي حضرة صاحب السمو أمير البلاد القائد الأعلى للقوات المسلحة الشيخ صباح الأحمد الجابر الصباح حفظه الله ورعاه السلام عليكم ورحمة الله وبركاته يطيب لي باسمي ونيابة عن منتسبي وزارة الدفاع أن نرفع لمقام سموكم الكريم أسمى آيات التهاني والتبريكات بمناسبة مرور اثني عشر عاما على تولي سموكم مقاليد الحكم معتزين بكل فخر وشموخ بإنجازات سموكم وما حققتموه من رقي وازدهار لبلدنا العزيز كما نجدد العهد لسموكم بأننا على العهد باقون في الذود عن تراب الوطن بكل غال ونفيس".

"متضرعين للمولى جلت قدرته أن يعيد هذه المناسبة العزيزة على سموكم بالهناء والسعادة وأن يسبغ على سموكم بنعمة الصحة والعافية وعلى كويتنا الغالية وشعبها الوفي بالرخاء والازدهار تحت ظل القيادة الحكيمة لسموكم الكريم وتوجيهاتكم السديدة حفظكم الله ذخرا وسندا وأطال في عمركم لمواصلة مسيرة الخير والعطاء.

وكل عام وسموكم بخير النائب الأول لرئيس مجلس الوزراء ووزير الدفاع ناصر صباح الأحمد الصباح". وقد بعث سموه برسالة شكر جوابية إلى الشيخ ناصر صباح الأحمد النائب الأول لرئيس مجلس الوزراء وزير الدفاع عبر فيها سموه عن خالص شكره لمعاليه ولمنتسبي وزارة الدفاع من عسكريين ومدنيين على ما عبروا عنه من طيب المشاعر وخالص التهاني بمناسبة الذكرى الثانية عشرة لتولي سموه مقاليد الحكم سائلا سموه الباري جل وعلا أن يوفق الجميع لخدمة الوطن العزيز ورفع رايته وتحقيق كل ما يتطلع إليه من نمو وتقدم وازدهار وأن يديم على الجميع موفور الصحة والعافية.

وهنأ وزير العدل وزير الأوقاف والشؤون الإسلامية المستشار د.فهد العفاسي صاحب السمو أمير البلاد الشيخ صباح الأحمد الجابر الصباح والشعب الكويتي بمناسبة الذكرى الثانية عشرة لتولي سموه زمام الأمور ومقاليد الحكم في البلاد.

مثمنا دور سموه محليا وخارجيا سواء في مشاريع التنمية و القفزة التشريعية في عهده أو في النأي بالبلاد عن الفتنة والفوضى العارمة التي اجتاحت المنطقة مشيدا بدور سموه الإنساني واختياره من قبل الأمم المتحدة قائدا للإنسانية بالإضافة إلى سعيه الحثيث إلى المحافظة على تماسك البيت الخليجي .

وقال العفاسي في تصريح صحافي إن سمو الأمير واستنادا على حنكته وحكمته استطاع أن يرسي سفينة الكويت على بر الاستقرار والأمان مذكرا بالمكانة الكبيرة التي يتمتع بها بين زعماء العالم ، والتي كان لها الأثر البالغ في الحيلولة دون تفاقم الأزمات ، فضلا عن المواقف الثابتة والراسخة لقضايا الأمة الاسلامية ووقوفه مع المستضعفين ودعمه جهود السلم والأمان العالمين .

وتمنى العفاسي أن ينعم الله على سمو الأمير بوافر الصحة والعافية وأن يوفقه لما فيه خير الكويت وشعبها وأن يعم الأمن والأمان بلدنا الحبيب الكويت تحت ظل قيادته الحكيمة داعيا الله أن يحفظ الكويت من شر الفتن ما ظهر منها وما بطن .

من جهة أخرى قالت وزيرة الدولة لشؤون الإسكان وزيرة الدولة لشؤون الخدمات د.جنان بوشهري إن المتابع لمسيرة سمو أمير البلاد الشيخ صباح الأحمد الجابر الصباح الوطنية يقف إجلالا للجهود التي بذلها أثناء تدرجه في مسؤولياته ومناصبه وحجم العطاء غير المحدود لنهضة البلاد ودوره في دعم الاستقرار الاقليمي والعالم.

وأضافت بوشهري في تصريح صحافي أن اهتمام سموه بمعالجة القضية الإسكانية وتوجيهاته الأبوية تؤكد حرص سموه على ضرورة تحسين مستوى معيشة المواطنين والخدمات التي تقدمها جميع الجهات بما يعكس طموحه باستمرار رفعة وازدهار الكويت.

وأوضحت أن الذكرى الـ 12 لتولي صاحب السمو أمير البلاد مقاليد الحكم ليست مجرد مناسبة عزيزة علينا جميعا بل محطة مفصلية في تاريخ الوطن نستذكر خلالها ما قدمه سموه للكويت وشعبها وتوجيهاته وكلماته الممزوجة بحب الوطن ونصائح الأب لأبنائه وقلق القائد على بلاده وسط العواصف التي تشهدها المنطقة.

أضف تعليقك

تعليقات  0