السبيعي يستغرب الصمت النيابي من قضية طرح الثقة بوزيرة الشؤون

استغرب النائب الحميدي السبيعي ما اعتبره صمتًا نيابيًّا فيما يخص طرح الثقة بوزيرة الشؤون هند الصبيح بعد مرور خمسة أيام على الاستجواب المقدم لها.

وقال السبيعي في تصريح بالمركز الإعلامي لمجلس الأمة إن النيران الصديقة هي من أطاحت بالوزيرين سلمان الحمود ومحمد العبد الله وهذه النيران اتحدت الآن لمساعدة الوزيرة هند الصبيح.

وأضاف أنه قد جرت العادة أن يعلن أغلبية النواب آراءهم عقب انتهاء الاستجوابات بساعات قليلة بشأن طرح الثقة من عدمه، إلا أن هذا الاستجواب مرت عليه خمسة أيام وما زال البعض "يستخير".

ولفت السبيعي إلى أنه في استجواب الوزيرة تم طرح المخالفات والتي تضمنت مخالفات مالية جسيمة، بينما في استجواب الشيخ محمد العبد الله لم تكن المخالفات مالية بل كانت إدارية.

وأشار إلى أن المحور المالي فيما يخص جمعية مساعدة الطلبة التي أنشأت بناية كاملة من 30 دورًا من دون أي موافقات أو رقابة من وزارة الشؤون، يستطيع إزالة وزارة بأكملها.

وكشف السبيعي عن وجود 25 شركة زاولت مهامها بالأمر المباشر ولم ترد عليها الوزيرة، معتبرًا أن هذا يعد تنفيعًا بالإضافة إلى ظهور تراخيص مراكز للطفولة من دون موافقات ديوان المحاسبة وإخراج تراخيص عمل لشركات عادية وصلت إلى600 ترخيص.

وأشار إلى معاناة المعاقين والمرأة وكبار السن وإذلالاهم، معتبرًا أن التجاوزات المالية والإدارية في هذا الاستجواب لم تكن موجودة في أي استجواب آخر وأن من ير أن الوزيرة ردت فعليه أن يجيب عن المحاور التي لم تجب عنها. وأبدى السبيعي عدم تفاؤله بجلسة طرح الثقة لأن النواب الذين لم يعلنوا آراءهم بعد ساعتين من جلسة طرح الثقة قد اتخذوا قرارهم فعليًّا وينتظرون إعلانه في وقت الجلسة.

أضف تعليقك

تعليقات  0