الأذينة: «هيئة الاتصالات» حرصت على تبني رؤية سمو الأمير وتطبيقها في المشروع

أشاد سمو الأمير الشيخ صباح الأحمد بمشروع «الممر الإقليمي للاتصالات»، مؤكدا أن المشروع يعد إضافة لمجال نقل المعلومات والبيانات ويسهم في بناء بنية اتصالات تحتية متطورة.

جاء ذلك خلال استقبال سموه نائب رئيس مجلس الوزراء وزير الدولة لشؤون مجلس الوزراء أنس الصالح، ورئيس الهيئة العامة للاتصالات وتقنية المعلومات سالم الأذينة، حيث قدما لسموه شرحا حول المشروع.

وأكد رئيس الهيئة العامة للاتصالات وتقنية المعلومات سالم الأذينة أن المشروع سيضع دولة الكويت على خارطة العالم في تكنولوجيا نقل المعلومات والبيانات بجعلها نقطة التقاء موازية لنقاط الالتقاء العالمية، مثل أمستردام وفرانكفورت ولندن، مشيرا إلى أن حركة البيانات التي تأتي من أمريكا تصل إلى أوروبا وتستقبل في ثلاث نقاط، هي أمستردام وفرانكفورت ولندن فيما سيعمل هذا المشروع على جعل دولة الكويت هي المستقبل لحركة الإنترنت في الشرق الأوسط.

وبين الأذينة أن المشروع سيحقق عوائد مالية مجزية لتنمية المدخول غير النفطي لميزانية الدولة بقيمة 102 مليون دينار إذا تم فقط استقطاب واحد في المئة من حركة الإنترنت مع وجود فرصة لزيادة العوائد في حال زادت نسبة حركة الإنترنت في المشروع، لافتا إلى أن الهيئة حرصت على تبني رؤية سمو الأمير وتطبيقها في هذا المشروع.

أضف تعليقك

تعليقات  0