وزير الاعلام: المشاركة الشعبية باحتفالية رفع العلم في "جابر الثقافي" فرحة وطنية

(كونا) -- قال وزير الاعلام الكويتي رئيس اللجنة الدائمة للاحتفال بالاعياد والمناسبات الوطنية محمد الجبري ان المشاركة الشعبية الكبيرة التي شهدها الاحتفال برفع العلم اليوم الخميس تمثل تظاهرة وفرحة وطنية غامرة ورسالة الى العالم اجمع تعكس قوة تلاحم الشعب ووحدته والتفافه حول قيادته الحكيمة وتمسكه برفع رايته عالية خفاقة.

جاء ذلك في بيان صحفي عقب الاحتفال الشعبي برفع العلم إيذانا ببدء الاحتفالات بالاعياد والمناسبات الوطنية الذي اقيم في مركز الشيخ جابر الاحمد الثقافي برعاية وحضور سمو الشيخ جابر المبارك الحمد الصباح رئيس مجلس الوزراء.

واضاف الوزير الجبري ان اهل الكويت يحتفلون برفع العلم رمز السيادة والعزة والوحدة الوطنية مجددين قسم الانتماء لثرى هذه الارض الطيبة والولاء والوفاء لسمو امير البلاد المفدى ملتفين خلف قيادة سموه الحكيمة والرشيدة قائدا وربانا لسفينة الكويت يعضده سمو ولي العهد الأمين حفظه الله.

وأشار الى ان اقامة هذه الاحتفالية تحت رعاية وحضور سمو الشيخ جابر المبارك الصباح تؤكد رؤية القيادة العليا لاهمية المشاركة الشعبية في الاحتفالات الوطنية التي تعبر عن مزج للاصالة والمعاصرة واستحضار لذاكرة الوطن وتاريخ الآباء والاجداد.

ولفت الى ان المشاركة الشعبية في الاحتفالات الوطنية تستنهض الشعور الوطني الكامن في نفوس اهل الكويت من اجل مستقبل مشرق للكويت الجديدة.. كويت التقدم والتنمية والامن والامان. وأوضح ان اختيار شعار الاحتفالات الوطنية لهذا العام (قائد حكيم..شعب وفي) يؤكد ما تتميز به دولة الكويت من تماسك وقوة وحدتهم الوطنية لتظل الكويت واحة للديمقراطية والحرية والامن والامان والاستقرار.

وأعرب عن سعادته للمشاركة الواسعة بأنشطة وفعاليات الاحتفالات الشعبية برفع العلم التي تعبر عن تمسك ابناء الكويت بأرضهم وبقيمهم الوطنية والتكاتف والتآزر الممتدة اليهم من الآباء والاجداد.

وبين الوزير الجبري ان اللجنة الدائمة للاحتفال بالاعياد والمناسبات الوطنية اعدت خطة احتفالات ضخمة ترسخ شعارها (قائد حكيم..شعب وفي) تتضمن انشطة وفعاليات ثقافية وفنية واعلامية تشمل محافظات البلاد الست احتفاء بالعيد الوطني المجيد ال57 ومرور 27 عاما على التحرير ومرور 12 عاما على تولي سمو امير البلاد مقاليد الحكم وتسمية سمو ولي العهد.

وأضاف ان الخطة تمثل ايضا رؤية وطنية لتنشيط السياحة الداخلية والسياحة البينية الخليجية والتسويق للمقاصد السياحية والثقافية الكويتية.

وأكد ان قصة علم الكويت لا تقف عند تاريخ 24 نوفمبر 1961 حيث اعتمد العلم بشكله الحالي والوانه الاربعة مستوحيا معاني ما قاله الشاعر صفي الدين الحلي (بيض صنائعنا سود مواقعنا خضر مرابعنا حمر مواضينا) بل هي قصة وتاريخ شعب آمن بقدرته على صنع المستقبل وبناء دولته العصرية ملتفا حول قيادته منذ ما يزيد على ثلاثة قرون ونصف.

ورفع الوزير الجبري الى مقام سمو امير البلاد وسمو ولي العهد الامين حفظهما الله ورعاهما والى رئيس مجلس الامة مرزوق الغانم وسمو رئيس مجلس الوزراء واعضاء السلطتين والشعب الكويتي الوفي اصدق التهاني والتبريكات بهذه المناسبة. واختتم بيانه بتوجيه رسالة الى شباب الكويت قائلا لهم "اجعلوا علم الكويت امام ناظريكم في كل مكان تتواجدون به.. وفي كل فكرة تمر بمخيلتكم.. التفوا حول علم الكويت الشامخ واستظلوا بظله الآمن متراصين متحدين.. وكونوا على قلب رجل واحد لبناء وتقدم الكويت بوسطية واعتدال الفكر والتعامل في ظل القيادة الحكيمة لسمو امير البلاد المفدى وسمو ولي عهده الامين حفظهما الله ورعاهما".

وشهدت الاحتفالية فقرة (الراوي) التي أداها الفنان جمال الردهان اضافة الى فقرة شعرية اداها الشاعر حزام الشاهين وفقرة غنائية اداها كل من الاء الهندي وحمد القطان علاوة على مشاركة من فرقة القرب الموسيقية وفرقة معيوف المجلي الشعبية.

وفي ختام الاحتفالية قدم الوزير الجبري الى سمو الشيخ جابر المبارك الحمد الصباح رئيس مجلس الوزراء هدية تذكارية بهذه المناسبة

أضف تعليقك

تعليقات  0