الدكتور المعتوق يؤكد حرص الكويت على التعاون مع الامم المتحدة لمواجهة الازمات الانسانية

(كونا) –- اكد رئيس الهيئة الخيرية الإسلامية العالمية المستشار بالديوان الأميري المستشار الخاص للأمين العام للأمم المتحدة الدكتور عبدالله المعتوق حرص دولة الكويت وجمعياتها الخيرية على التعاون المستمر مع منظمة الأمم المتحدة ووكالاتها المتخصصة واستمرار دعمها للشعوب المنكوبة التي تعاني ويلات التشرد والنزوح في المخيمات.

جاء ذلك خلال لقائه بالامين العام للامم المتحدة أنطونيو غوتيريس في مكتبه بمدينة نيويورك مساء امس الجمعة.

وقال الدكتور المعتوق في تصريح لوكالة الانباء الكويتية (كونا) على هامش اللقاء انه بحث مع غوتيريس عددا من القضايا والتحديات الانسانية التي تعانيها المنطقة وعلى رأسها مؤتمر اعادة اعمار العراق الذي تستضيفه الكويت 12 فبراير الحالي.

واضاف انهما بحثا ايضا سبل التعاون المشترك والتنسيق بشأن مختلف الازمات وتداعياتها الانسانية واهمية اضطلاع المجتمع الدولي بمسؤوليته في تخفيف المضاعفات الانسانية للكوارث والنزاعات.

واوضح الدكتور المعتوق انهما تطرقا ايضا للجهود الذي تبذلها الهيئة الخيرية الاسلامية العالمية لحشد المنظمات المحلية والاقليمية والدولية في مؤتمر المنظمات غير الحكومية لدعم الوضع الانساني في العراق الذي سيعقد بالتزامن مع مؤتمر الكويت الدولي لاعادة اعمار العراق املا أن ينجح المؤتمر في تلبية احتياجات مئات الالاف من الاسر العراقية التي تسكن في مخيمات لا تتوفر فيها مقومات الحياة الانسانية.

واشار الى انه قدم الشكر لغوتيريس لتلبيته دعوة سمو امير البلاد الشيخ صباح الاحمد الجابر الصباح لحضور فعاليات مؤتمر الكويت الدولي لاعادة اعمار العراق المزمع عقده خلال الفترة من 12 الى 14 فبراير الحالي.

وذكر الدكتور المعتوق ان الهيئة بتوجيهات سامية وتكليف من الحكومة الكويتية قامت بتوجيه دعوات لاكثر من 100 منظمة محلية واقليمية ودولية وشخصيات رفيعة للمشاركة في المؤتمر الذي يهدف الى تقييم الوضع الانساني في العراق وحشد جهود المنظمات الانسانية للاضطلاع بالاحتياجات الأساسية للاشقاء العراقيين المتضررين جراء النزاعات المسلحة ودعم جهود الاستجابة وتعزيز جهود الشراكة في مواجهة التحديات الانسانية المؤلمة بالعراق. ولفت الى ان غوتيريس

اشاد بدور دولة الكويت في دعم مسيرة العمل الانساني وشراكتها مع الامم المتحدة في تنظيم ورعاية العديد من المؤتمرات المانحة والداعمة للسوريين والفلسطينيين والسودانيين وغيرهم

وشدد على ان الازمات الانسانية الراهنة وتداعياتها الخطيرة التي تشهدها المنطقة تحتم على المجتمع الدولي تحمل مسؤوليته ازاء نزيف الدم المستمر جراء النزاعات المسلحة بالمنطقة.

ودعا شعوب العالم الى تعظيم قيم التعاون والتكاتف والتراحم والعمل على مساعدة المتضررين جراء الكوارث والنكبات والحروب والنزاعات. يذكر ان ميادين العمل الاغاثي جمعت الدكتور المعتوق وغوتيريس في العديد من الجولات التفقدية للمنكوبين منذ ان كان غوتيريس مفوضا ساميا للامم المتحدة لشؤون اللاجئين.(

أضف تعليقك

تعليقات  0