سفير الكويت في ايطاليا يشيد بتميز منتسبي القوات المسلحة في كلية "الناتو"

(كونا) -- أثنى سفير دولة الكويت لدى ايطاليا الشيخ علي الخالد الصباح على مستوى التحصيل والأداء المتميز للكوادر الكويتية من منتسبي القوات المسلحة بدورات كلية دفاع حلف شمال الاطلسي (ناتو) لتأهيل القادة.

جاء ذلك بمناسبة مشاركة السفير علي الخالد في حفل تخرج منتسبي (دورة الدراسات العليا 131) بين كبار الضيوف وقيادات عسكرية إيطالية بدعوة من قائدة كلية دفاع (الناتو) الجنرال كريس وايتكروس تصدره رئيس اللجنة العسكرية لحلف (الناتو) الجنرال بيتر بافل وبحضور مساعد الملحق العسكري الكويتي في روما مقدم ركن خالد الهو.

وذكرت سفارة الكويت في بيان لوكالة الأنباء الكويتية (كونا) تلقته اليوم السبت ان الدفعة الجديدة من خريجي دورة الدراسات الاستراتيجية العسكرية ضمت الضابط الكويتي العقيد ركن رائد مبارك السكران ضمن منتسبي الدول المشاركة في دورات الكلية للدراسات العسكرية والدبلوماسية المتقدمة.

واضاف البيان ان السفير علي الخالد أعرب عن "مشاعر الاعتزاز والفخر بحضوره تخرج منتسبين كويتيين في هذه الكلية الرفيعة على مدى الدورات المتتابعة لما يحققه ضباط القوات المسلحة الكويتيون من نجاح وتميز والتزام يليق بالعسكرية الكويتية وآخرهم العقيد السكران الذي نال تقدير واشادة قادة الكلية".

وتقدم سفير دولة الكويت بالشكر الى قائدة كلية دفاع (الناتو) والى القائمين على هذه الدورات لما يبدونه من اهتمام واضح بمنتسبي دولة الكويت ما يعكس علاقة التعاون الوطيدة التي ترسخت بين الكلية ودولة الكويت ممثلة في جهاز الأمن الوطني.

ونوه بالتعاون العلمي المثمر مع كلية الشرق الأوسط المنبثقة عن كلية دفاع الحلف و"ما بلغه هذا التعاون بفضل جهود رئيس جهاز الأمن الوطني الشيخ ثامر الصباح الذي ضمته الكلية لمجلسها الاستشاري تقديرا لرؤيته ودور الكويت الاستراتيجي في الأمن الاقليمي".

وشدد على أهمية دورات الكلية في تعزيز مهنية الكوادر الوطنية تماشيا مع مشاركة الكويت الفاعلة في الحوار والتعاون الايجابي مع المنظمات الدولية ومنها (الناتو) لمواجهة التحديات المشتركة وتعزيز الأمن والاستقرار الاقليمي والعالمي.

وذكر البيان أن قائدة الكلية الجنرال وايتكروس هنأت الخريج الكويتي وباقي المتخرجين بما حققوه من انجازات ملحوظة من خلال التحاقهم بدورة الدراسات العليا للقادة مشددة على أهمية ما تقدمه من تعليم استراتيجي رفيع المستوى من خبرات حلف (الناتو).

وأعربت الجنرال وايتكروس عن ثقتها باستفادة كل خريج من تجربته في الدورة ليعود الى وطنه ليتقلد مزيدا من المسؤوليات أو المناصب الدولية مسلحا بالكفاءات والمهارات الإضافية التي من شأنها أن "تساعد على الإدارة الأفضل للاختلافات في بيئة متعددة الجنسيات بوعي ثقافي وقدرة أكبر على التواصل والتفاوض".

وتعتبر الدورات الدراسية للتعاون الاقليمي أهم مبادرات حلف (الناتو) الأكاديمية مع البلدان المشاركة في (الحوار المتوسطي) و(مبادرة تعاون إسطنبول) والتي تهدف الى تعزيز حوار أوثق وتعاون مكثف في مجال التعليم من اجل الربط بين المسائل مثار قلق هذه البلدان والحلف وتطوير الفهم المتبادل

أضف تعليقك

تعليقات  0