"التحرير" تطالب حكومة فلسطين بخطة لفك الارتباط مع إسرائيل

طالبت اللجنة التنفيذية لمنظمة التحرير الفلسطينية، السبت، الحكومة بالبدء في إعداد الخطط والمشاريع لفك الارتباط مع سلطات الاحتلال الإسرائيلي على مختلف المستويات السياسية والإدارية والاقتصادية والأمنية.

جاء ذلك في بيان عقب اجتماع للجنة التنفيذية في مقر الرئاسة بمدينة رام الله برئاسة رئيس السلطة محمود عباس بعد اجتماع المجلس المركزي. ووفق البيان قررت اللجنة التنفيذية كذلك تحديد العلاقات الأمنية مع الجانب الإسرائيلي، والتحرر من قيود اتفاق باريس الاقتصادي بما يلبي متطلبات النهوض بالاقتصاد الوطني، والتحرر من تبعات الربط القسري مع الاقتصاد الإسرائيلي، ودعم العلاقات الاقتصادية والتجارية مع الدول العربية والاسلامية والصديقة.

وقررت اللجنة التنفيذية لمنظمة التحرير الفلسطينية تشكيل لجنة عليا لتنفيذ قرارات المجلس المركزي، بما يشمل تعليق الاعتراف بدولة إسرائيل إلى حين اعترافها بدولة فلسطين على حدود عام 1967، وإلغاء قرار ضم القدس الشرقية.

وطلبت اللجنة من الحكومة ووزاراتها وإداراتها جهة الاختصاص البدء بإعداد الدراسات والمشاريع والمقترحات للشروع بذلك بخطوات تفضي إلى تمكين دولة فلسطين من ممارسة سيادتها على أراضيها المحتلة عام 67.

وأكدت على قرار المجلس المركزي بأن الفترة الانتقالية التي نصت عليها الاتفاقيات الموقعة في أوسلو والقاهرة وواشنطن لم تعد قائمة، بما انطوت عليه من التزامات نتيجة تنكر الحكومة الاسرائيلية لما ترتب عليها من التزامات. وعبرت التنفيذية عن تصميمها على تحقيق إزالة أسباب الانقسام وتحقيق المصالحة بين حركتي فتح وحماس من خلال تنفيذ كافة الاتفاقيات الموقعة.

وكان المجلس المركزي لمنظمة التحرير الفلسطينية قد عقد جلسة في 14 من الشهر الماضي بمدينة رام الله لمناقشة سبل الرد على قرار الرئيس الأميركي دونالد ترمب اعتبار القدس عاصمة لإسرائيل.

أضف تعليقك

تعليقات  0