المقصيد: انطلاق فعاليات مؤتمر الروبوت الطلابي في 19 – 20 من فبراير الجاري

أكد الوكيل المساعد للتنمية التربوية والأنشطة فيصل المقصيد على أن إقامة مؤتمر الروبوت الطلابي خلال الفترة من 19-20 من فبراير الجاري يأتي انطلاقا من دور الكويت الريادي في مجال العلوم وتكنولوجيا الروبوت على المستويات الخليجية والعربية والعالمية ، وتزامنا مع مناسبة الذكرى الخامسة عشر لتأسيس مركز الروبوت الكويتي التابع لقطاع التنمية التربوية والأنشطة ، وحرص وزارة التربية على دعم وتشجيع المواهب الطلابية وتنمية المهارات وروح الابتكار.

وأضاف المقصيد أن اليوم الأول للمؤتمر سيشمل حفل الافتتاح وحلقة نقاشية يديرها رئيس مجتمع الروبوت والتشغيل الآلي بدولة الإمارات العربية الشقيقة المهندس عيسى السويدي وبمشاركة كل من أستاذ كلية العلوم وهندسة الحاسوب د. عبد الله المطوع ومدير إدارة النشاط الطلابي بمنطقة عسير في المملكة العربية السعودية الشقيقة د. أحمد العمري،

ويتضمن اليوم الثاني حلقتين نقاشيتين يدير الحلقة الأولى الباحثة الإعلامية في مركز الروبوت الكويتي دلال القبندي ويشارك بها كل من رئيس الجمعية العربية للروبوت بالمملكة الأردنية الهاشمية الشقيقة اسماعيل ياسين والحاصل على أفضل مشروع روبوت في البطولة العربية المفتوحة للروبوت عام 2017 المهندس فهد الفهد و ممثل عن وزارة التربية والتعليم العالي بدولة قطر الشقيقة مريم العوضي ،

ويدير الحلقة النقاشية الثانية مدير إدارة النشاط الطلابي بمنطقة عسير في المملكة العربية السعودية الشقيقة د. أحمد العمري، ويشارك بها كل من رئيس مجموعة تنمية الطفولة بمملكة البحرين الشقيقة إيمان غياث ومهندس الروبوت بمكتب منظمة ملست - آسيا حسام بولكار و رئيس مجتمع الروبوت والتشغيل الآلي بدولة الإمارات العربية الشقيقة المهندس عيسى السويدي، و يعقبهما توصيات المؤتمر في ختامه ،

مشيرا إلى أن انعقاد المؤتمر سيتم بمشاركة وفود من الأشقاء من دول الخليج والمملكة الأردنية الهاشمية ، الأمر الذي يثري مجال الروبوت والذكاء الاصطناعي .

وأشار المقصيد إلى أن انعقاد المؤتمر يهدف إلى تعزيز الاتجاهات العلمية لدى الطلبة وربطها بالتدريب العملي و رعاية الطلبة المتميزين والمبدعين وتنمية مهاراتهم في مجال تكنولوجيا الروبوت ، بالإضافة إلى تعزيز معارف المعلمين القائمة على الأنشطة المدرسية وإمدادهم بالمستجدات العلمية بما يعود على الطلبة بالفائدة، إلى جانب إعداد الطلاب في المجالين العلمي والتكنولوجي لخلق قاعدة تنافسية للمشاركة في المنافسات والمحافل العلمية الدولية ، وتوجيه معارف الطلاب وإبداعاتهم التكنولوجية إلى مجال التنمية والإنتاج الوطني

أضف تعليقك

تعليقات  0