«ذوي الإعاقة»: لا مانع من دمج حالات الإعاقة البسيطة والمتوسطة في المجتمع وتوظيفها

(كونا) -- أكدت المدير العام للهيئة العامة لشؤون ذوي الإعاقة الكويتية الدكتورة شفيقة العوضي أن الإعاقات الذهنية أو الحركية البسيطة والمتوسطة لا تمنع أصحابها من الدمج في المجتمع وإيجاد الفرص الوظيفية لهم.

وقالت العوضي في تصريح صحفي اليوم الأحد على هامش افتتاح الجناح التوعوي (البوث) الخاص بتوفير فرص وظيفية لذوي الإعاقة بالتعاون مع الهيئة العامة للقوى العاملة وبرنامج اعادة هيكل القوى العاملة والجهاز التنفيذي للدولة إن ذوي الاحتياجات الخاصة هم عناصر فعالة في المجتمع ويجب الاستفادة منها.

وشددت على حرص هيئة ذوي الإعاقة على تفعيل كل مواد قانون (8) لعام 2010 إضافة إلى تنظيم عملية التأهيل المهني والعمل وفق آلية عمل منظمة لضمان توظيف ذوي الاحتياجات الخاصة بالتعاون مع الجهات الآنف ذكرها.

وأضافت أن الجناح التوعوي يهدف إلى إرشاد ذوي الاحتياجات إلى الوظائف وفرص القطاع الخاص وتأتي هذه الخطوة كجزء من سياسة الدمج في المجتمع.

ودعت ذوي الاحتياجات الخاصة للتوجه إلى هذا البوث التوعوي الذي يستمر أسبوعين في مختلف المواقع للاطلاع على الوظائف المتاحة بما يتناسب مع حالاتهم ومؤهلاتهم مشيرة إلى أن هناك استجابة من قبل البنوك والشركات الخاصة بهذا الصدد.

وذكرت العوضي أن التعيين سيبدأ في جزء من الشركات إذ تم تحديد الوظائف وقبول الموظفين وهناك جزء آخر في طور التعيين مبينة أنه لا يوجد شروط لتوظيف هذه الفئة إلا أن يكون قادرا على العمل.

وأثنت على إقبال الشركات على التوظيف والذي ينم عن عمل إنساني ليس فقط تطبيقا لبنود القانون مؤكدة أن الهيئة تحاول دائما تشجيع ذوي الاحتياجات على الانخراط في العمل. وبينت العوضي أن هذه البادرة تعني أن هناك جهودا حقيقية تبذل لتطبيق القانون وتفعيل المادة الخاصة بالتوظيف على أرض الواقع وتوفر هذه الحاجة لذوي الاعاقة.

من جانبه قال الأمين العام المساعد للقوى العاملة في برنامج إعادة الهيكلة بندر الراشد في تصريح مماثل إن هذه الفعالية تهدف إلى تعريف ذوي الاحتياجات الخاصة بالفرص المتاحة لهم في القطاع الخاص تنفيذا للقانون الخاص بذلك مبينا أن (البوث) التوعوي سيتنقل في أكثر من موقع خلال الفترة المقبلة.

وأضاف الراشد أن إجراءات التعيين ستفعل بالتنسيق بين الجهات المشتركة معربا عن الأمل في أن يثمر هذا التعاون ما فيه خير هذه الفئة. بدوره قال المدير العام لهيئة العامة للقوى العاملة بالوكالة الدكتور مبارك العازمي إن الهدف من هذا (البوث) التوعوي هو دعوة القطاع الخاص لتقديم فرص العمل لفئة حيوية لافتا إلى أن هذه الخطوة تعتبر باكورة العمل المشترك بين هذه الجهات.

وأعرب العازمي عن الأمل أن تتيح هذه الخطوة فرصة لهذه الشريحة من الأبناء للعمل في القطاع الخاص وفي مختلف المهن والاختصاصات وتكون نواة لنجاحها في هذا القطاع.

وأضاف أنه تمت دعوة 77 شركة أبدت 30 منها موافقتها على المشاركة لافتا إلى أن التواصل مستمر مع بقية الشركات للتنسيق معها بشأن تعيين ذوي الاحتياجات.

وأكد أن أغلب الشركات تطلب حاليا السبق في أن تكون أولى الشركات التي تعين ضمن طاقمها من ذوي الاحتياجات مثنيا على التزام الشركات وإقبالها على المشاركة منذ بداية الاعلان عن الفعالية.

وأفاد بأن القانون الخاص بالتوظيف يكفل للشركات التي تعين أكثر من النسبة المطلوبة من ذوي الاحتياجات الخاصة وهي 4 في المئة دعما خاصا وهذا ما سيتم التعامل معه من خلال مراسلات لوزير الشؤون الاجتماعية العمل.

وأكد العازمي أن هناك بعض الإجراءات الإدارية سيتم اتخاذها حيال الشركات التي لا تلتزم بتوظيف النسبة المطلوبة مبينا أنه تم حصر عدد الشركات بالتعاون مع هيئة القوى العاملة وتجري مخاطبتها.

وعن حصر عدد ذوي الاحتياجات بين أنه سيتم التواصل من قبل هيئة ذوي الاحتياجات بهذا الشأن مشيرا الى وجود عدد كبير من الفرص التي ستوظف جميع من يتقدم من ذوي الاحتياجات

أضف تعليقك

تعليقات  0