"الأبحاث" يؤكد أهمية التعاون مع اليابان لتعزيز قدرات الشركات النفطية

(كونا) -- أكدت المدير العام لمعهد الكويت للأبحاث العلمية الدكتورة سميرة عمر أهمية التعاون مع مركز التعاون الياباني للبترول ومعهد البترول الياباني في تعزيز القدرات العلمية والتقنية في شركات القطاع النفطي الكويتي.

جاء ذلك في كلمة ألقتها عمر خلال افتتاح الندوة الكويتية - اليابانية المشتركة ال18 اليوم الاثنين بتنظيم من مركز أبحاث البترول التابع للمعهد وشركة البترول الوطنية ومركز التعاون الياباني للبترول ومعهد البترول الياباني بعنوان (التطورات في الصناعات النفطية).

وأضافت أن الندوة تعكس استراتيجية المعهد ودوره كهيئة حكومية رائدة تهتم بالبحث العلمي والعلوم التطبيقية مشيدة بدعم الحكومة اليابانية المستمر والتعاون الوثيق مع دولة الكويت في مجال العلوم والتكنولوجيا والمشاركة في مشاريع بحثية مشتركة تعنى بتطوير حلول للمشاكل التي يواجهها القطاع النفطي الكويتي.

وذكرت أن الأنشطة المشتركة تهدف إلى استضافة العلماء اليابانيين في المعهد ومركز أبحاث البترول فضلا عن توفير فرص لتدريب موظفي المعهد في المؤسسات البحثية اليابانية والاستفادة من اللقاءات العلمية المشتركة لتبادل الآراء ومناقشة القضايا الهامة التي تؤثر على صناعة تكرير النفط.

من جانبه قال سفير اليابان لدى الكويت تاكاشي أشيكي أن بلاده تستورد أكثر من 86 في المئة من احتياجاتها من النفط الخام من دول الشرق الأوسط موضحا أن دولة الكويت مورد رئيسي للنفط الخام وتؤدي دورا مهما في أمن الطاقة الياباني.

وأشار أشيكي إلى ضرورة تطوير التعاون البناء مع البلدان المنتجة للنفط في منطقة الخليج العربي لافتا إلى أن التبادلات التقنية المختلفة بين الكويت اليابان وتبادل الباحثين في مجال النفط عزز فرصا مهمة لإنشاء وتطوير شبكات مهنية قوية مع اليابان.

وتناقش الندوة الكويتية - اليابانية على مدى يومين التطورات في الصناعات النفطية وتشمل محاضرة رئيسية من الكويت بعنوان (دور النفط الخام ومميزاته في مستقبل صناعة تكرير البترول) ومحاضرة ثانية من اليابان بعنوان (التطورات في تحليل الخواص الحمضية للزيولايت) إضافة إلى 21 محاضرة علمية

أضف تعليقك

تعليقات  0