الداخلية البحرينية تعلن القبض على منفذي تفجير أنبوب نفط بوري

أعلنت السلطات البحرينية اليوم (الأربعاء)، القبض على عناصر إرهابية نفذت "تفجير أنبوب نفط بوري" بعد تلقيها تدريبات مكثفة في معسكرات الحرس الثوري الإيراني. وقالت وزارة الداخلية البحرينية في بيان اليوم (الأربعاء)، إنه تم القبض على مجموعة إرهابية تتبع تنظيم ما يسمى بـ"ائتلاف 14 فبراير" الإرهابي،

قامت بالتخطيط والإعداد وتفجير أحد أنابيب النفط بالقرب من قرية بورى، بتاريخ 10 نوفمبر (تشرين الثاني) الماضي، والذي يعد من الأعمال الإرهابية الخطيرة، التي استهدفت الإضرار بالمصالح العليا للوطن وسلامة الناس"،

مشيرة إلى أن "التعاون والتنسيق بين الأجهزة المعنية في وزارة الداخلية ووزارة النفط أسفر عن السيطرة على الحريق في وقت قياسي وتأمين وحماية القاطنين في المنطقة وتفعيل خطط الإخلاء وإيواء السكان في مراكز تم تخصيصها مسبقا لهذا الغرض".

وأضافت أنه "فور وقوع الحادث الإرهابي، هرعت إلى الموقع فرق الدفاع المدني وفرق إبطال المتفجرات لتأمين المنطقة والقيام بأعمال المكافحة والإطفاء واتخاذ اللازم لحماية الأرواح والممتلكات،

كما انتقلت إلى الموقع طواقم مسرح الجريمة والمختبر الجنائي والجهات المختصة الأخرى لإجراء المعاينة ورفع الأدلة المادية، ومن ثم تشكيل مجموعات من فرق البحث والتحري، التي قامت بدراسة كل المعطيات والبيانات التي تم جمعها وتتبع خيوط الجريمة".

وذكرت الوزارة أن أعمال البحث والتحري أسفرت عن تحديد هوية العناصر الإرهابية المتورطة في ارتكاب هذا العمل الإرهابي، والقبض على أربعة منهم، وهم: فاضل علي - 23 عاما -، وأنور المشيمع - 24 عاما -، ومحمد محروس - 27 عاما -، وعادل صالح - 23 عاما -.

وأشارت إلى أن "اثنين من المقبوض عليهم، كانا قد تلقيا تدريبات أمنية مكثفة في إيران في معسكرات تابعة للحرس الثوري الإيراني بالتنسيق مع قيادات إرهابية هاربة من البحرين وموجودة في إيران، حيث يتم تجنيد العناصر الإرهابية بالداخل وتمويل عمليات سفرهم إلى إيران تحت غطاء الزيارات الدينية"، مبينة أن "التدريبات شملت كيفية تصنيع واستخدام العبوات المتفجرة واستخدام مختلف الأسلحة النارية مثل الكلاشينكوف والرشاش PKC وسلاح الآر بي جي، بجانب دورات أمنية خاصة بالأمن الشخصي،

حيث يتم تكليفهم من كل تلك العناصر لتنفيذ اعتداءات تستهدف الإضرار بالاقتصاد الوطني للبحرين واستهداف أنبوب النفط". وتابعت: "شرعوا فور عودتهم من إيران بالتخطيط والإعداد وتفجير أنبوب النفط في بوري، بالإضافة إلى الإعداد والتنفيذ لسلسلة من الأعمال الإرهابية، حيث قاموا بمعاينة موقع أنبوب النفط،

ومن ثم تفجيره عن بعد، ما تسبب في اشتعال الحريق والذي أدى إلى تضرر المصالح الوطنية العليا ومصالح الناس وترويع الآمنين وإحداث خسائر مادية في منازلهم وممتلكاتهم، تم حصرها لاحقا وتقديم التعويضات اللازمة بشأنها".

وفي سياق متصل، أكدت الداخلية البحرينية أن أعمال البحث والتحري مستمرة للقبض على عدد من العناصر الإرهابية التي شاركت في التمويل والتخطيط لتنفيذ هذا العمل الإرهابي وهم: حبيب مهدي - 19 عاما -، وعبد الله المدني - 34 عاما -، ومحمد خليل - 35 عاما -.

وأبانت أن "التحريات دلت على توفر أدلة مادية ورقمية، تثبت تورط هذه العناصر الإرهابية في التمويل والتخطيط والإعداد لتنفيذ أعمال إرهابية في عدد من المناطق، تم إحباطها من خلال القبض عليهم"، منوهة أن "تحقيقات النيابة العامة سوف تبين في حينه مزيدا من التفاصيل في هذا الشأن".

أضف تعليقك

تعليقات  0