"الإسكانية": لا تعثر في تنفيذ عقود "السكنية" والأوامر التغييرية لن تعرقل العمل

عقدت لجنة شؤون الإسكان اجتماعها اليوم الأحد بحضور وزيرة الإسكان وزيرة الدولة لشؤون الخدمات جنان بوشهري التي قدمت والفريق المرافق لها شرحا عن كافة مخططات الوزارة لحل القضية الإسكانية.

وأكد رئيس اللجنة النائب فيصل الكندري في تصريح بالمركز الاعلامي في مجلس الامة حرص اللجنة على متابعة هذه القضية بالتعاون مع الجهات الحكومية المعنية.

وأوضح الكندري أن جميع العقود الحالية لمشاريع مؤسسة الرعاية السكنية موجودة على موقعها الإلكتروني، وأنه لا يوجد تعثر في تنفيذ العقود، معبترا أن الأوامر التغييرية موجودة في جميع جهات الدولة ولا تتسبب في عرقلة العمل.

ولفت إلى أن العقود الحالية تتضمن مشاريع عدة من بينها مدينة المطلاع والتي تضم 28 ألفا و288 وحدة سكنية تم الإنتهاء من توقيع جميع العقود الخاصة بها، كما تم التوقيع مع شركتين لتنفيذ البنية التحتية لـ 9 آلاف وحدة سكنية يوم الأربعاء الماضي.

وأكد الكندري أن اللجنة تسير في خطين متوازيين فيما يخص متابعة التوزيعات من جهة وما يقابلها من توقيع العقود من جهة أخرى،مشيرا الى أن تنفيذ العقود الإسكانية تسير في الطريق الصحيح.

وقال إن طلبات جنوب المطلاع وصلت إلى تاريخ 19 مايو 2013، معتبرا أن هذا يعد انجازا حيث ان المتزوج منذ أربع سنوات سيتمكن من الحصول على قسيمة هناك وسيتم تسليم الأراضي للمواطنين مع أمور البناء بعد عامين.

واشار إلى أن مشروع السكن العمودي في مدينة جابر الأحمد عبارة عن 640 شقة موزعة على 128 عمارة كل شقة مساحتها 400 متر بسعة دور واحد وبها نفس مزايا البيت الحكومي، لافتا إلى أنه سيتم الانتهاء من هذا المشروع في شهر يونيو 2019 ليستفيد منها الراغبين في هذا النوع من السكن.

وأضاف أنه بخصوص مشروع جنوب عبدالله المبارك فيشمل 3260 قسيمة تمت ترسيتها على شركة تركية وسيتم توقيع العقود قريبا.

وأكد الكندري أن أغلب المشاريع السكنية تسابق الزمن لتنفيذها وان عقود العام الحالي وصلت إلى 13 ألف وحدة سكنية، مشيرا إلى أنه تم الاتفاق على تنفيذ المشاريع من خلال شركات عالمية لديها القدرة على الإنجاز وتمتلك المعدات اللازمة.

وعن قانون من باع بيته قال الكندري انه تم طرح المشروع وتم فتح المظاريف وأن هناك 509 بيوت ستوزع حسب الأولويات، مشيرا إلى ان هناك 9800 وحدة سكنية للبيوت منخفضة التكاليف سيتم طرحها في شهر مارس المقبل.

وقال الكندري إن السكن العمودي سيكون له نصيب في مدينة صباح الاحمد وستطرح خلال السنة المالية الحالية 60 عمارة سكنية تحتوي على 1110 شقة كمرحلة أولى ستستفيد منها الكويتية المتزوجة من غير كويتي والأرملة والمطلقة كإيجار للعائلة أو الأسرة.

واشار إلى اهتمام اللجنة بالمرأة وتوفير السكن الملائم لها، لافتا إلى ان الشقق ستختلف عن التي كانت بالسابق بمساحة 100 مترا، ولن تقل عن مساحة 180 مترا ولن تزيد على 300 مترا حسب مكونات وعدد أفراد الأسرة وسيتم توزيعها فور الانتهاء منها.

وعن مدينه جنوب سعد العبدالله أشار الكندري إلى انه تم توقيع العقد لتشغيل المشروع وتخطيطه وصولا إلى مرحلة إعداد المخطط الهيكلي لها بمدة عقد تصل إلى عامين ، لافتا إلى وجود العديد من العوائق في هذه المدينة.

وأشار إلى تأكيد وزيرة الاسكان على أن لجنة الخدمات بمجلس الوزراء بدأت فعليا بحل هذه المعوقات وإزالتها، حيث تم إزالة الاطارات وشركة الدواجن بالإضافة الى مصنعا لتقطيع المعادن.

وقال الكندري إنه تم توقيع عقد جنوب صباح الاحمد مع المستشار العالمي لـتنفيذ 25 ألف وحدة سكنية وجار عمل جميع الدراسات لهذا المشروع، مشيرا إلى أن هناك 318 مبنى حكومي جاهز ما عدا 35 فقط لم يتم تسليمهم وجار التنسيق لتجهيزها وتوفير الموارد البشرية لتشغيلها

 واعتبر الكندري أن القضية الإسكانية مهمة، لافتا إلى سعي اللجنة إلى حلها بالتنسيق مع الجهات الحكومية وإنجاز هذه المشاريع، مؤكدا على أن القائم على تنفيذ هذه المشاريع هم مهندسين ومهندسات من خيرة شباب الكويت.

أضف تعليقك

تعليقات  0