"الجامعة": انطلاق برنامج مبادرة التمكين الوظيفي بالتربية

أشاد عميد كلية التربية بجامعة الكويت أ.د.بدر عمر العمر بالاقتراح الذي تقدمت به خالدة السلاحي بشأن اختيار برنامج مبادرة التمكين الوظيفي لتطوير العمل الإداري لموظفي جامعة الكويت من خلال تشكيل لجنة اجتماعية تقوم بتنمية الفرد، مشيراً إلى أن اللجنة الاجتماعية لا تقف فقط في مسألة الضيافة والاجتماع وإنما تمتد إلى تطوير الفرد وتنميته.

جاء ذلك خلال انطلاقة برنامج مبادرة التمكين الوظيفي لتطوير العمل الإداري لموظفي جامعة الكويت صباح يوم الثلاثاء الموافق 13/2/2018 والذي تنظمه كلية التربية حيث تستقبل الكلية 130 موظف من جامعة الكويت وسيشمل البرنامج ورش تدريبية وحلقة نقاشية لموظفي الجامعة من الفئة الإشرافية والفئة التنفيذية.

وأكد أ.د. العمر أن موضوع التمكين الوظيفي مهم جدا حيث أن الجميع بأمس الحاجة إليه لأنه جزء لا يتجزأ من حياة الموظف الوظيفية لذلك إرتأت اللجنة إلى القيام بهذا النوع من البرامج التدريبية التي ستساهم في تنمية وتطوير موظفي الجامعة، موضحاً أن اللجنة ساهمت في السعي إلى تطوير هذا البرنامج وتقديمه ليس فقط إلى موظفي كلية التربية بل إلى جميع أساتذة ومدراء وموظفي الجامعة.

وأوضح أن هذه النوعية من البرامج هي بداية مميزة لتقديم أعمال وفعاليات تساهم في عملية التطور والتنمية والارتقاء في العمل من خلال مد يد المساعدة لجميع قياديي وموظفي الجامعة، معرباً عن بالغ سعادته لكل من ساهم في نجاح هذه المبادرة وبالأخص الأساتذة واللجنة الاجتماعية في الكلية ورعاة المبادرة.

وبدورها قالت رئيسة اللجنة الاجتماعية خالدة السلاحي إن تبني مفهوم التمكين الذي يعتبر من المفاهيم الإدارية الحديثة لما له من أثر فعال على تحسين الأداء والرضا الوظيفي للعاملين في جامعة الكويت والشعور بالانتماء الوظيفي في ظل المتغيرات المتسارعة في بيئة الأعمال.

وأكدت السلاحي أن الهدف من وراء هذه المبادرة يكمن في رفع من قدرات موظفي الجامعة لتحقيق أعلى مستوى من الفاعلية والانتاجية الوظيفية والاستفادة من التجارب الناجحة داخل أروقة الجامعة وتنمية مهارات قياديي الجامعة من خلال توجيه وتحفيز الموظفين لتحقيق الرضا الوظيفي والالتقاء بقياديي وموظفي الجامعة لتعزيز التعاون والترابط بينهم ولكسب الخبرات فيما بينهم، مشيدة بدور العميد وفريق العمل الذين ساهموا في نجاح هذه المبادرة.

أضف تعليقك

تعليقات  0