سفارتا الكويت برومانيا واليونان والقنصلية الكويتية بإسطنبول تحتفل بالأعياد الوطنية

أقامت سفارتا دولة الكويت لدى رومانيا واليونان والقنصلية الكويتية في اسطنبول احتفالات بمناسبة العيد الوطني ال57 وعيد التحرير ال27 والذكرى ال12 لتولي سمو امير البلاد الشيخ صباح الاحمد الجابر الصباح مقاليد الحكم في البلاد.

واقام سفير دولة الكويت لدى رومانيا طلال الهاجري حفل استقبال بمناسبة الأعياد الوطنية حضره نخبة كبيرة من الشخصيات السياسية والاقتصادية الرفيعة تتقدمهم ضيفة الشرف وزيرة الدولة للشؤون الثنائية والدولية بوزارة الخارجية مونيكا غورغيتسيا وعدد من كبار المسؤولين في الدولة ونواب في البرلمان الروماني بمجلسيه الشيوخ والنواب ورؤساء البعثات الدبلوماسية العربية والأجنبية اضافة رجال الاعمال والاعلاميين وجمع غفير من أصدقاء الكويت من الرومانيين.

وبهذه المناسبة رفع سفير دولة الكويت لدى رومانيا أسمى آيات التهاني والتبريكات لمقام حضرة صاحب السمو أمير البلاد الشيخ صباح الاحمد الجابر الصباح حفظه الله ورعاه ومقام سمو ولي العهد الأمين الشيخ نواف الأحمد الجابر الصباح.

كما رفع أسمى آيات التهاني لسمو الشيخ جابر مبارك الحمد الصباح رئيس مجلس الوزراء والشيخ صباح خالد الحمد الصباح نائب رئيس مجلس الوزراء وزير الخارجية والحكومة الكويتية الرشيدة والشعب الكويتي الكريم بالمناسبة الغالية على قلوبنا جميعا.

واشاد السفير الهاجري في كلمة له القاها بهذه المناسبة بعمق العلاقات الطيبة بين دولة الكويت ورومانيا وتطور آليات التعاون المشترك بين البلدين في كافة المجالات السياسية والاقتصادية والثقافية.

وأشار إلى استضافة دولة الكويت لحدثين دوليين مهمين خلال شهر فبراير الجاري هما المؤتمر الدولي لإعادة إعمار العراق والاجتماع الوزاري للتحالف الدولي لمحاربة ما يسمى تنظيم (داعش) مشيدا بمشاركة رومانيا فيهما بوفد رفيع برئاسة ضيفة شرف الحفل غورغيتسيا.

كما تطرق السفير الهاجري في كلمته الي جهود دولة الكويت في العمل علي استتباب السلم والأمن الدوليين من خلال عضويتها غير الدائمة في مجلس الامن الدولي للفترة 2018 / 2019.

ومن جانبها أشادت الوزيرة الرومانية غورغيتسيا بمتانة العلاقات بين بلادها ودولة الكويت وتزامن احتفالها هذا العام بمرور 55 عاما علي إقامة التبادل الدبلوماسي بين الدولتين ودعم رومانيا لجهود الكويت الدولية في محاربة التطرف والارهاب بمختلف تنظيماته كداعش وغيرها.

وفي أثينا اقام سفير دولة الكويت لدى اليونان سعود الدويش حفل استقبال بمناسبة الأعياد الوطنية. ورفع السفير الدويش أسمي آيات التهاني والتبريكات الى مقام حضرة صاحب السمو امير البلاد الشيخ صباح الأحمد الجابر الصباح وسمو ولي العهد الشيخ نواف الأحمد الجابر الصباح وسمو الشيخ جابر مبارك الحمد الصباح رئيس مجلس الوزراء والشعب الكويتي بهذه المناسبة الغالية والتي نستحضر من خلالها استقلال بلدنا الحبيب وتحريره لمواصلة مسيرة الخير والعطاء والرفعة والازدهار.

كما أكد شعور الاعتزاز والفخر لدى الشعب الكويتي للإنجازات المهمة التي تحققت في تعميق المؤسسات الدستورية وترسيخ الأسس الديمقراطية والتي ساهمت في جعل الكويت واحة للاستقرار والامن في ظل الطروف الإقليمية التي تحيط بالمنطقة بفضل السياسة الحكيمة لحضرة صاحب السمو امير البلاد.

وأعرب السفير الدويش عن اعتزازه بالعلاقات الثنائية المتميزة التي تجمع دولة الكويت وجمهورية اليونان الصديقة والتي ترتكز على جذور تاريخية قديمة وعلاقات سياسة واقتصادية وثقافية متينة يدل عليها العديد من الاتفاقيات الثنائية مؤخرا والدعم المتواصل لمواقف البلدين في المحافل الدولية.

وفي ظل إنجازات رائدة تحتفل بها دولة الكويت في هذه الأيام أقام القنصل العام لدولة الكويت في اسطنبول محمد المحمد حفل استقبال بمناسبة الأعياد الوطنية بحضور والي اسطنبول واصب شاهين وحضور شخصيات عربية وتركية مميزة. ورفع القنصل المحمد أسمى آيات التهاني والتبريكات إلى حضرة صاحب السمو أمير البلاد حفظه الله ورعاه وسمو ولي العهد حفظه الله والقيادة السياسية والشعب الكويتي متمنيا دوام التقدم والازدهار لدولة الكويت وشعبها.

وشدد على أهمية وعمق العلاقات بين دولة الكويت وتركيا مستذكرا بهذه المناسبة موقف انقرة الداعم لدولة الكويت ابان الغزو وحرب التحرير.

وأضاف "نحتفل هذا العام بمناسبة أخرى وهى ترأس دولة الكويت لمجلس الامن الدولي بعد انتخاب الجمعية العامة للأمم المتحدة دولة الكويت كدولة غير دائمة العضوية بعد حصولها على دعم وتصويت 188 دولة من أصل 192".

وأشار المحمد إلى أنه "يشاركنا هذا العام الاحتفال اتحاد رعاية الأيتام وهو المعني برفع المعاناة عن الأيتام والأرامل وكذلك التبرعات التي تشرف عليها القنصلية ".

كما لفت إلى أن الاحتفال بالأعياد الوطنية لدولة الكويت يأتي بينما تشهد العلاقات التركية الكويتية تطورا ونموا في مختلف مجالات التعاون.

وأضاف أن الاحتفال بالأعياد الوطنية يأتي أيضا في وقت أصبحت فيه دولة الكويت محط أنظار كبار رجال الساسة والاقتصاد في العالم نظرا لمكانتها الكبيرة التي تحتلها في ميزان السياسة والاقتصاد على المستوى العربي والإسلامي والعالمي.

وأكد المشاركون في الحفل متانة علاقات التعاون وعمقها التي تربط دولة الكويت وتركيا وتعززها بفضل رعاية القيادتين واهتمامهما بما يخدم مصالح الشعبين.

أضف تعليقك

تعليقات  0