رغم الهدنة.. النظام يقصف #الغوطة_الشرقية مجددًا

أعلن المركز الروسي للمصالحة بين الأطراف المتنازعة، أمس السبت 24 فبراير/شباط، أن الجماعات المسلحة أطلقت من الغوطة الشرقية 27 لغما وصاروخين على مشارف مختلفة لمدينة دمشق وقرى ومدن قرب ريف دمشق، خلال 24 ساعة الماضية.

وقال المركز في بيان: جرى خلال 24 ساعة الماضية من الأراضي، التي تحت سيطرت الفصائل المسلحة غير الشرعية إطلاق27 لغما وصاروخين على مشارف مختلفة لمدينة دمشق وقرى ومدن قرب ريف دمشق.

وأضاف البيان: "أصاب احد الصاروخين بيتا سكنيا في حي ركن الدين بمدينة دمشق، وبلغت الخسائر في صفوف السكان المدنيين 4 قتلى و51 جريحا، خلال 24 ساعة الماضية".

وكان مجلس الأمن الدولي التابع للأمم المتحدة قد صوت، أمس السبت، بالإجماع لصالح مشروع قرار بتنفيذ هدنة في كافة مناطق سوريا. وينص القرار، على "وقف إطلاق النار دون تأخير لمدة 30 يوما على الأقل، والسماح للأمم المتحدة وشركائها بإجراء الإجلاء الطبي بشكل غير مشروط وآمن، ورفع الحصار عن المناطق السكنية بما في ذلك الغوطة".

وكانت تقارير إعلامية تحدثت عن سقوط مئات القتلى في منطقة الغوطة الشرقية المجاورة للعاصمة السورية دمشق، خلال الأسبوع الماضي؛ فيما سقط عدد من المدنيين في قصف الجماعات المسلحة على دمشق، وطالبت منظمات دولية بوقف فوري لاستهداف المدنيين.

وتقع الغوطة الشرقية في ريف دمشق تحت سيطرة عدد من الفصائل المسلحة، وهي من المناطق المشمولة باتفاق خفض التصعيد الذي تقوده موسكو لحل النزاع المسلح المستمر في سوريا منذ 7 سنوات،

حيث تقوم القوات الحكومية بمواجهة جماعات مسلحة تنتمي لتنظيمات مسلحة مختلفة، أبرزها تطرفا تنظيما داعش وجبهة النصرة.

أضف تعليقك

تعليقات  0